اتفاق الفجر حل مؤقت للأزمة بين فتح وحماس
آخر تحديث: 2005/7/20 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزارة الخارجية التركية: سنتخذ كل الإجراءات إذا أدى الاستفتاء إلى أفعال تستهدف أمن تركيا
آخر تحديث: 2005/7/20 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/14 هـ

اتفاق الفجر حل مؤقت للأزمة بين فتح وحماس

الاتفاق يسري على كافة مناطق القطاع ويقضي بسحب جميع المسلحين (الفرنسية)

في خطوة تمهد لنزع فتيل الأزمة بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أعلن وزير شؤون الأسرى الفلسطيني سفيان أبو زايدة والقيادي في حركة حماس نزار ريان التوصل إلى اتفاق لإنهاء كافة المظاهر المسلحة في شوارع غزة.
 
وقال أبو زايدة في مؤتمر صحفي عقده مع ريان في ساعات الفجر الأولى من اليوم إن الاتفاق دخل حيز التنفيذ على الفور ويسري على كافة مناطق القطاع، مشيرا إلى أن الاتفاق يقضي بإنهاء كافة أشكال الصدام والعنف وسحب جميع المسلحين من شوارع وأزقة غزة.
 
وأوضح الوزير أن الجانبين اتفقا أيضا على عقد اجتماع اليوم الأربعاء لمتابعة تنفيذ الاتفاق على الأرض وإنهاء كافة المسائل التي قد تؤدي إلى توتر بين الجانبين.
 
من جانبه أكد القيادي في حماس نزار ريان ما قاله الوزير أبو زايدة وأضاف أن الاتفاق يشمل أيضا إنهاء كافة أشكال التوتر والعنف المتبادل في وسائل الإعلام السمعية والمرئية والمقروءة.
   
ويأتي الاتفاق بعد اشتباكات وقعت في بيت لاهيا مساء أمس أدت إلى إصابة عشرة أشخاص بجروح. كما جرح 13 فلسطينيا في مخيم جباليا في اشتباكات مسلحة صباح الثلاثاء، وقد تبادل الطرفان في بيانات شديدة اللهجة الاتهامات بالوقوف خلف الأحداث.
 
وخلال تلك المواجهات أحرق عناصر حماس ثلاث سيارات تابعة لنشطاء من فتح وفتحوا النار على ضابط من قوات الأمن ومسؤول كتائب شهداء الأقصى في جباليا. وفي وقت مبكر من فجر أمس أحرق مجهولون مكتبين تباعين لحماس وسيارة.
 
احتواء التوتر
قادة حماس يواصلون الحوار لاحتواء التوتر (رويترز)
وتأتي هذه التطورات فيما أعلنت لجنة المتابعة العليا للفصائل عقد اجتماع اعتبارا من مساء اليوم الأربعاء لاستكمال الحوار لاحتواء التوتر الذي ساد مؤخرا بين السلطة وحماس.
 
وأكد إبراهيم أبو النجا أمين سر لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية
والإسلامية، أن اللجنة ستبحث في اجتماعاتها جميع القضايا التي تطرق إليها إعلان القاهرة للتهدئة.
 
من جانبها قالت حماس بعد انتهاء اجتماعها مع الوفد الأمني المصري مساء أمس إن الأزمة مازالت قائمة مع السلطة الفلسطينية وحركة فتح. لكن القيادي في الحركة سعيد صيام قال إن حركته تعمل مع حركة فتح والسلطة وبقية الفصائل على احتواء التوتر.
 
وقد فشل الوفد المصري في إنهاء التوترات بين الفلسطينيين. وقال عبد الله الإفرنجي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إن المفاوضين المصريين لم يتوصلوا إلى نتائج في اجتماع مع 13 من الفصائل الفلسطينية. وأوضح الإفرنجي للصحفيين بعد الاجتماع أنه لم يحدث أي انفراج وأن التوتر يمكن أن يتطور بطريقة سيئة. 
 
من جانبه طالب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الفلسطينيين بإنهاء حالة القتال فيما بينهم. مشيرا إلى الحاجة إلى موقف وطني فلسطيني موحد في هذه المرحلة.
 
مظاهرات المستوطنين
أنصار اليمين المتطرف الإسرائيلي مصرون على تعطيل انسحاب غزة  (الفرنسية)
في تطور آخر وقعت اشتباكات بالأيدي مساء أمس أثناء محاولة الشرطة الإسرائيلية منع مسيرة يعتزم آلاف الإسرائيليين المنتمين إلى اليمين المتطرف تنظيمها لتعطيل خطة الانسحاب من قطاع غزة.
 
وتجاهل متظاهرون الأوامر بالتفرق فيما حاصرتهم قوات الأمن داخل كيبوتس كفار ميمون في جنوب إسرائيل لمنعهم من التقدم نحو مجمع مستوطنات غوش قطيف في غزة، حيث تم اعتقال 16 متظاهرا وإصابة العديد بجروح في المواجهات.
 
وقد وضعت السلطات الإسرائيلية قواتها الأمنية في حالة تأهب قصوى، لمنع وصول معارضي خطة الانسحاب إلى مجمع غوش قطيف الاستيطاني. حيث أعلنت الشرطة أنها لن تسمح بوصول المعارضين إلى المجمع.
المصدر : الجزيرة + وكالات