20 ألف جندي إسرائيلي لمعارضي الانسحاب واعتقالات بالضفة
آخر تحديث: 2005/7/18 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/18 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/12 هـ

20 ألف جندي إسرائيلي لمعارضي الانسحاب واعتقالات بالضفة

المتطرفون تعهدوا بتحدي الحواجز والوصول لمستوطنات غزة (الفرنسية) 


منع نحو عشرين ألف عنصر من قوات الأمن الإسرائيلية آلاف المتشددين من المستوطنين اليهود من التوجه نحو مستوطنة غوش قطيف في قطاع غزة لتنظيم احتجاجات لمعارضة خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للانسحاب من القطاع.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أكد وقوع مصادمات الليلة الماضية بين قوات إسرائيلية ونحو مائتي متظاهر حاولوا التوجه إلى غوش قطيف بدون إذن.

لكن المستوطنين وأعوانهم توعدوا بتحدي حظر الاحتجاج المقرر أن يبدأ اليوم بعقد اجتماع حاشد في بلدة نتيفوت الصحراوية، واختتامه يوم الأربعاء بمسيرة إلى نقطة العبور إلى مستوطنة غوش قطيف.

يذكر أن شارون أصدر أوامره منذ الأربعاء الماضي بإغلاق كل مستوطنات غزة، أمام غير سكانها من المستوطنين للحيلولة دون تدفق المتطرفين الإسرائيليين إليها لتعطيل خطة الإنسحاب.

الانتهاكات الإسرائيلية تزيد حنق الفلسطينيين (الفرنسية)

اقتحام واعتقالات
ميدانيا عاد الهدوء بعد ظهر اليوم إلى مدينة رام الله التي اقتحمتها منذ صباح اليوم 13 دورية إسرائيلية وقامت باعتقال 7 يعتقد أنهم من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي، حسبما أفادت مراسلة الجزيرة في رام الله.

وقالت المراسلة إن القوات الإسرائيلية واصلت صباح اليوم عمليات دهم في مدينة طولكرم، وذلك بحثا عن نشطاء من حركة الجهاد والمقاومة الإسلامية حماس.

وجاءت الإجراءات الإسرائيلية في وقت تبذل فيه الجهود لتطويق التوتر بالمنطقة، وإعادة الهدوء إليها، سعيا لإنقاذ التهدئة الهشة التي تم التوصل إليها بين الفلسطينيين والإسرائيليين في شرم الشيخ في فبراير/ شباط الماضي.

وفي مؤشر على استمرار توتر الوضع الأمني بالمنطقة، أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن صاروخا بدائيا أطلقه فلسطينيون من قطاع غزة الليلة الماضية سقط جنوب إسرائيل بدون التسبب بإصابات أو حدوث أضرار.

وأفاد المصدر نفسه أن فلسطينيين أطلقوا خلال الليلة الماضية وصباح اليوم 13 قذيفة هاون على مستوطنات بقطاع غزة.

السلطة تؤكد تطابق وجهة نظرها مع وجهة النظر المصرية (رويترز)

جهود التهدئة
وكانت حركة حماس قد أعلنت أمس بعد لقاء جمع قادتها بوفد وساطة مصري أنها ما زالت ملتزمة بتفاهمات شرم الشيخ، لكنها شددت على تمسكها بحق الرد في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية.

وشدد القيادي في حماس سعيد صيام على حرص الحركة على وحدة الشعب الفلسطيني، "وتهيئة المناخ الإيجابي، وطمأنة شعبنا بتجاوز الأزمة" في إشارة إلى المصادمات الأخيرة بين السلطة وحماس والتي أسفرت عن مقتل طفلين وإصابة 20 آخرين.

وطالب صيام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بممارسة الضغوط على إسرائيل لوقف هجماتها، لكنه اعتبر الحديث عن لقاء معه بالوقت الراهن مسألة سابقة لأوانها.

وفي الجهة المقابلة قال الأمين العام للرئاسة الفلسطينية كمال عبد الرحيم بعيد لقاء عباس مع الوفد المصري الذي يترأسه اللواء مصطفى البحيري نائب رئيس الاستخبارات، بأن القاهرة والسلطة لديهما نفس الرؤية من



حيث ضرورة العودة للتهدئة وفرض سيادة القانون والتوقف عن المس بهيبة السلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات