البرلمان اللبناني أقر الإفراج عن جعجع بغياب نواب حزب الله (الفرنسية)

أقر البرلمان اللبناني اليوم الاثنين قانون العفو عن زعيم مليشيا مسيحي سابق مناهض لسوريا، بعد أن قضي في السجن أكثر من 11 عاما.

وصادق مجلس النواب على قانون العفو عن سمير جعجع (52 عاما) بإجماع الحاضرين، بعد أن انسحب من الجلسة أعضاء كتلة الوفاء للمقاومة التابعة لحزب الله.

يُشار إلى أن تنظيم القوات اللبنانية المحظور قانونيا، نجح في إيصال ستة نواب إلى البرلمان الجديد الذي انتخب بعد انتهاء الوجود السوري في لبنان.

على صعيد آخر أفرجت السلطات السورية اليوم عن تسعة صيادي أسماك لبنانيين، كانت قد اعتقلتهم الأسبوع الماضي داخل مياهها الإقليمية.

وأوضحت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية اللبنانية أن إطلاق سراح الصيادين التسعة الذين سيعودون بحرا بعد ظهر اليوم إلى شمال لبنان, تم "بعد اتصالات أجراها رئيس الحكومة المستقيلة نجيب ميقاتي مع السلطات السورية".

وكانت دوريات الموانئ في محافظة طرطوس السورية القريبة من لبنان قد أوقفت التسعة يومي الأربعاء والأحد الماضيين، بالتزامن مع أزمة حدود بين البلدين بعد منع سوريا للشاحنات اللبنانية من عبور أراضيها.

وفي هذا السياق أكد ميقاتي بعد اجتماع له مع رئيس الجمهورية أميل لحود أن حكومته المسقيلة "لن تجري أي مباحثات مع الحكومة السورية لمعرفة باطن الأزمة التي تبدو في ظاهرها أمنية لأن هذه المباحثات قد تؤدي إلى التزامات جديدة لا يحق للحكومة المستقيلة بها".

وأضاف أن حكومته لا يحق لها أن تلزم الدولة بأي شيء لأنها لا تتمتع بثقة المجلس النيابي الجديد الذي انتخب منذ نحو شهر، وأصبحت الحكومة بعد انتخابه مستقيلة حكما تعنى بتصريف الأعمال.

وتفرض دمشق منذ نحو ثلاثة أسابيع شبه حصار اقتصادي على لبنان، وتحول فعليا دون مرور شاحنات البضائع عبر المعابر الحدودية التي تشكل منافذ لبنان البرية الوحيدة.

المصدر : وكالات