الاحتلال يقصف مواقع بغزة وحماس تتوعد بالثأر لشهدائها
آخر تحديث: 2005/7/16 الساعة 08:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/16 الساعة 08:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/10 هـ

الاحتلال يقصف مواقع بغزة وحماس تتوعد بالثأر لشهدائها

سلسلة الغارات الإسرائيلية شملت ورش حدادة وجمعيات خيرية (الفرنسية)

قصفت مروحيات إسرائيلية في وقت مبكر صباح اليوم السبت مواقع في مدينة غزة وخان يونس بعد ساعات من اعتداءات مماثلة أسفرت عن استشهاد ستة من ناشطي حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن مروحيات إسرائيلية أطلقت صاروخين على الأقل على ورشة حدادة في منطقة القرارة, جنوب خان يونس, مما أدى إلى إصابة شخصين هما طفلة وفتى. وأضافت تلك المصادر أن طائرات أباتشي أطلقت صاروخين على الأقل باتجاه ورشة لتصليح الدراجات النارية وسط مدينة غزة مما أدى إلى تدميرها.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يعمل على تركيز قوات عسكرية برية كبيرة شمال قطاع غزة من أجل القيام بعمليات برية شمال القطاع.
 
وتوعدت إسرائيل على لسان رئيس وزرائها أرييل شارون ورئيس هيئة الأركان دان حالوتز بمواصلة استهداف النشطاء واتخاذ كل الإجراءات ضد ما أسمياها المنظمات الإرهابية الفلسطينية، وأكدا أن الأوامر لتنفيذ ذلك "لا حدود لها".

 
شهداء حماس
تأتي الغارات الجديدة بعد ساعات من استشهاد أربعة من كوادر حركة حماس في غزة، وهم عادل هنية وعاصم أبو راس وأمجد عرفات وصابر أبو عاصي عندما أصاب صاروخ مروحية إسرائيلية سيارتهم التي قال مراسل الجزيرة إنها كانت محملة بالصواريخ والقنابل محلية الصنع مما تسبب في تدميرها عن آخرها.
 
بقايا السيارة التي كان يستقلها ناشطو حماس (الفرنسية)
وفي الضفة الغربية استشهد اثنان من ناشطي حماس أيضا وأصيب آخر في قصف نفذته طائرة أباتشي بعد أن تتبعتهم إلى منزل مهجور بالمنطقة الشرقية من بلدة سلفيت, قبل فتح نار رشاشاتها الثقيلة, ليقتحم الجيش الإسرائيلي بعد ذلك البلدة ويفرض حظر التجوال فيها.
 
وقبل ذلك كانت مروحيات إسرائيلية أغارت على مواقع عدة لحماس في غزة وموقع للبحرية الفلسطينية مما أدى إلى إصابة فلسطيني واحد بجروح خفيفة.
 
وتعهدت حماس بالثأر لشهدائها قائلة إن إسرائيل "فتحت على نفسها أبواب الجحيم". وفيما قال المتحدث باسمها سامي أبو زهري إن الحركة ستلتزم بالهدنة، أعلن رئيس مكتبها السياسي في الخارج خالد مشعل أن الهدنة ستكون محل نظر.



وقد أدان وزير الداخلية الفلسطيني اللواء نصر يوسف ما سماه التصعيد الإسرائيلي غير المبرر معتبرا أنه لا يساعد في التهدئة. وقال إن "هذا التصعيد مدان ولا نقبله نهائيا ولن يؤدي إلا لمزيد من توتر الأوضاع ولا يساعد في التهدئة".

وردا على سؤال حول مطالبة حماس باستقالته, قال اللواء يوسف إنه يستمد شرعيته من شرعية الحكومة وثقة ممثلي الشعب الفلسطيني، في إشارة إلى المجلس التشريعي. 

الاشتباكات بين قوات الأمن ونشطاء حماس أسفرت عن مقتل شخصين (رويترز)
 اشتباكات فلسطينية
وفيما كانت الطائرات الإسرائيلية تنفذ قصفها كانت اشتباكات عنيفة تدور بين ناشطي حماس والشرطة الفلسطينية في ضاحية الزيتون بمدينة غزة مما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وجرح ستة من رجال الشرطة و19 مدنيا إضافة إلى إحراق مركز شرطة وناقلة جنود وثلاث سيارات من نوع جيب.
 
وقال وزير الدولة الفلسطيني صخر بسيسو الذي كلف في السابق بإجراء اتصالات مع حماس، إن الناشطين لم يتركوا للرئيس الفلسطيني محمود عباس إلا خيارا واحدا هو "القبضة الحديدية", متهما حماس بأنها تحاول فرض قوتها على الأرض, بينما اجتمع عباس مع القادة الأمنيين في غزة لدراسة التطورات الأمنية.  

المصدر : الجزيرة + وكالات