مقتل فلسطينيين في تجدد للاشتباكات بين حماس والسلطة
آخر تحديث: 2005/7/15 الساعة 11:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/15 الساعة 11:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/9 هـ

مقتل فلسطينيين في تجدد للاشتباكات بين حماس والسلطة

الفصائل الفلسطينية ترفض السكوت على انتهاكات إسرائيل للهدنة (رويترز)

قتل فلسطينيان وأصيب أكثر من عشرة في قتال بين ناشطين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وقوات أمن فلسطينية.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة أن الاشتباكات تجددت صباح اليوم بين قوات الأمن الفلسطيني ومسلحين من كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في حيي الزيتون وصبرة بمدينة غزة.
 
وقالت مصادر طبية إن 16 شخصا على الأقل أصيبوا بجروح في هذه المواجهات.
 
وكانت الشرطة الفلسطينية أطلقت النار على ناشطين من حماس وأصابت أربعة منهم بجروح مساء أمس أثناء مغادرتهم منطقة في شمال غزة أطلق منها صواريخ على مستوطنة يهودية مما أسفر عن مقتل إٍسرائيلية.
 
وتقول السلطة الفلسطينية إن عددا كبيرا من أنصار حماس تدفقوا على المنطقة وهاجموا موقعا للشرطة الفلسطينية وأشعلوا النار في سيارتين جيب بعد الاستيلاء عليها.
 
وفي تطور آخر قالت الإذاعة الإسرائيلية إن فلسطينيين في غزة أطلقوا ستة صواريخ على مدينة سديروت داخل الخط الأخضر، دون أن تسفر عن وقوع إصابات أو تلحق أضرارا، وسقطت أربعة صواريخ منها داخل المدينة المحاذية لقطاع غزة، في حين سقط الصاروخان الآخران في ضواحي المدينة.
 
الرئيس الفلسطيني في غزة في محاولة لاحتواء التوتر (الفرنسية)
وقد هددت حماس بأنها لن تتهاون مع القوات الفلسطينية إذا أقدمت على منع من أسمتهم المجاهدين بالقوة من إطلاق صواريخ على أهداف إسرائيلية. ونقل عن المتحدث باسم حماس مشير المصري قوله "لن نسكت" واصفا ممارسات الشرطة الفلسطينية بأنها "غير مقبولة".
 
وقالت حركتا حماس وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إنهما أطلقتا الصواريخ انتقاما لاستشهاد أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في نابلس.
 
ويقول الفلسطينيون إنه لا يمكنهم السكوت على انتهاكات إسرائيلية متكررة لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم في فبراير/ شباط الماضي.
 
وأعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية حالة الاستنفار القصوى في صفوف الأمن والشرطة بسبب الوضع في الأراضي الفلسطينية.
 
غارات إسرائيلية
وقصفت مروحيات عسكرية إسرائيلية أهدافا في قطاع غزة في الساعات الأولى من صباح الجمعة.
 
جانب من الدمار الذي ألحقه القصف الإسرائيلي بأحد أهداف حماس بغزة (رويترز)
وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن إحدى الغارات استهدفت مركز الصحوة التابع لحركة حماس بمنطقة جباليا, كما استهدفت بقية الغارات ورشة للحدادة وموقعا آخر تابعا للبحرية الفلسطينية غرب دير البلح جنوبي القطاع.
 
واستهدف القصف الإسرائيلي أيضا مقبرة بخان يونس بزعم أنها تستخدم قاعدة لإطلاق صواريخ القسام على مستوطنة مجاورة.
 
وأضاف المراسل أن حصيلة تلك الغارات هي إصابة فلسطيني واحد بجروح طفيفة.
 
وفي هذا السياق أكدت قوات الاحتلال إغلاق الطرق الرئيسية داخل غزة في أعقاب التطورات الأخيرة التي شهدها القطاع. وقال


بيان للجيش إن القطاع سيقسم إلى ثلاثة أجزاء وهو ما يعني إغلاق الطرق الرئيسية أمام الفلسطينيين.
المصدر : الجزيرة + وكالات