إسرائيل تغتال ستة نشطاء في غارتين على الضفة وغزة
آخر تحديث: 2005/7/15 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/15 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/9 هـ

إسرائيل تغتال ستة نشطاء في غارتين على الضفة وغزة

جيش الاحتلال يغير على غزة والضفة (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة الشهداء من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى ستة جراء القصف الذي نفذته مروحيات تابعة لجيش الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة. يأتي ذلك في وقت تصاعدت فيه حدة التوتر بين حماس والسلطة.

وقالت مراسلة الجزيرة في الضفة إن طائرة أباتشي أطلقت أربع صواريخ على هدف في المنطقة الشرقية من بلدة سلفيت شمال الضفة ما أسفر عن استشهاد ناشطين اثنين من حماس وإصابة آخر.

وأضافت أن الشبان توجهوا إلى منزل مهجور في المنطقة بعد صلاة الجمعة حيث قامت المروحيات الإسرائيلية بتتبعهم وقصف الموقع تبعه إطلاق نار بالرشاشات الثقيلة.

وأوضحت المراسلة أن جيش الاحتلال اقتحم بعد عملية الاغتيال بلدة سلفيت وفرض عليها حظر التجوال مشيرة إلى أنها تطارد المصاب الفلسطيني الذي يبدو أنه تمكن من الهرب بعد إصابته.

قصف في غزة
وفي غزة أكدت حماس استشهاد أربعة من كوادرها عندما أطلقت مروحية إسرائيلية صواريخ على سيارة كانوا يستقلونها في مدينة غزة.

الشرطة الفلسطينة تنتشر في شوارع غزة (الفرنسية)

وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن السيارة كانت محملة بالصواريخ والقنابل المحلية مما تسبب في تدمير السيارة بالكامل. والشهداء هم عادل هنية، وعاصم أبو راس، وأمجد عرفات وصابر أبو عاصي.

وكانت المروحيات بدأت اليوم غارات على عدة مواقع ومركز تابع لحركة حماس في غزة وورشة للحدادة وكذلك موقعا للبحرية الفلسطينية. وقال مراسل الجزيرة إن حصيلة تلك الغارات إصابة فلسطيني واحد بجروح طفيفة.

وردا على عمليات الاغتيال الإسرائيلية أطلقت المقاومة الفلسطينية قذيفة هاون على مستوطنة نفيه ديكاليم غرب خان يونس أسفرت عن إصابة مستوطنتين. وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن المقاومة شنت هجمات صاروخية على المستوطنات.

من جهة ثانية قالت مصادر إسرائيلية إن وزير الدفاع الإسرائيلي شأؤول موفاز يعقد في هذه الأثناء اجتماعا أمنيا طارئا مع قادة أذرع ورؤساء الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في مبنى وزارة الدفاع في مدينة تل أبيب لبحث الوضع الأمني وقصف المستوطنات في غزة.

أنصار حماس يشتبكون مع قوات الأمن الفلسطينية (الفرنسية)
تجدد الاشتباكات
وتأتي عمليات الاغتيال الإسرائيلية في وقت قتل فيه فلسطينيان وجرح 16 جراء تجدد الاشتباكات صباح اليوم بين قوات الأمن الفلسطينية وعناصر من حركة حماس.

وتبادل المسؤولون في السلطة الفلسطينية وحركة حماس الاتهامات حول المسؤول عن بدء إطلاق النار واندلاع الاشتباكات المسلحة مما أدى إلى تصعيد التوتر.

واتهمت السلطة حماس بتصعيد الأحداث مؤكدة أنها لن تتهاون في فرض القانون والنظام في حين حملت الأخيرة وزير الداخلية نصر يوسف مسؤولية التوتر وطالبت بإقالته من منصبه.

وقال رئيس المكتب السياسي خالد مشعل من بيروت إن الحركة كانت ملتزمة بالتهدئة ولكنها الآن موضع دراسة عند قيادة الحركة بعد القصف الذي شنه جيش الاحتلال في الضفة وغزة.

كما دعا مصر للضغط على إسرائيل لوقف عدوانها على الشعب الفلسطيني. وأكد مشعل



أن حماس ستضبط النفس ولن توجه أسلحتها لأحد من الشعب الفلسطيني ودعا السلطة الفلسطينية للحوار لوقف الاشتباكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات