القوات الأميركية تهرع لموقع انفجار بالمنطقة الخضراء (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي في العراق عن اعتقال شخص يشتبه بتورطه بخطف وقتل رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في بغداد إيهاب الشريف. وقال بيان عسكري أميركي إن المشتبه به يدعى خميس فرحان عبد الفهداوي ويلقب بأبو سبأ، وقد اعتقل في الرمادي غرب بغداد السبت الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي تبنى اختطاف وقتل السفير المصري.

وقد دعا شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي اليوم الخميس إلى تطبيق حد الحرابة على قتلة المبعوث المصري في العراق وطالب العالم بالمساعدة في القضاء على من قال إنهم يقتلون "الآمنين من الرجال والنساء والأطفال".

وفي هذه الأثناء أكد تنظيم الزرقاوي اعتقال القوات الأميركية لأحد مسؤوليه في بغداد لكنه نفى أن يكون "أبو عبد العزيز" الذي تم اعتقاله هو "أمير بغداد" كما وصفه رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز مشيرا إلى أنه كان مسؤولا عن إحدى السرايا في بغداد.

قتلى وهجمات 
وفي التطورات الميدانية قتل ثلاثة من عناصر الشرطة العراقية وجندي فيما جرح ثلاثة آخرون في حادثين منفصلين جنوب ووسط مدينة كركوك النفطية شمال شرق بغداد.

وقالت شرطة المدينة إن الحادث وقع عندما أطلق مسلحون النار اليوم على السيارة التي كانت تقل عناصر القوات الحكومية جنوب كركوك.

بعد انفجار المنطقة الخضراء(الفرنسية)
كما ذكر المصدر أن جنديا قتل وأصيبت امرأة تعمل في مقر الجيش العراقي عندما أطلق مسلحون مجهولون النار على سيارة كانت تقل العاملين إلى المقر العسكري وسط المدينة.

وقتل شخصان فيما جرح خمسة في وقت سابق اليوم لدى انفجار سيارة مفخخة عند أحد مداخل ما يسمى المنطقة الخضراء في



بغداد.

وإضافة للسيارة المفخخة فقد فجر مهاجمان نفسيهما مستهدفين نقطة تفتيش تحرسها القوات العراقية والشرطة مخصصة للصحفيين والمتعاقدين والمدنيين الآخرين الذين يعملون في المنطقة. وأكدت مصادر أخرى أن انفجار السيارة المفخخة أعقبه هجوم بقذائف الهاون.

وفي شرق بغداد عثر على تسع جثث لرجال مجهولي الهوية ملقاة في منطقة نائية في حي المعامل. وذكر مصدر في الداخلية العراقية أمس أن الضحايا مصابين بطلقات نارية في مناطق متفرقة من الجسم وآثار التعذيب بادية على أجسادهم.

كما أقر مصدر بالوزارة بأن عشرة من العرب السُنة قضوا خنقا في إحدى سيارات الشرطة أثناء احتجازهم، مؤكدا أن المسؤولين عن ذلك سيقدمون للمحاكمة.

وفي بغداد أيضا أصيب 11 عراقيا بينهم امرأة وشرطيان في حي الجهاد بنيران مسلحين مجهولين فتحوا رشاشاتهم في سوق بحي الجهاد غربي العاصمة.

كما فتح مسلحون النار على أربعة من العاملين في قناة "العراقية" التلفزيونية الحكومية أثناء توجههم بسيارة لتصوير جنازة نحو 27 مدنيا قتلوا في هجوم انتحاري أمس في ضاحية بغداد الجديدة بالعاصمة. وقد أصيب ثلاثة صحفيين بجروح فيما وصفته القناة بأنه استهداف متعمد لطاقمها.

وقتل شرطي عراقي وأصيب آخر بجروح عندما أطلق مسلحون النار عليهما في مدينة البصرة الجنوبية.

التطورات السياسية
سياسيا دعا عدد من السياسيين وعلماء الدين السنة إلى المشاركة الواسعة والقوية في الانتخابات القادمة باعتبارها فرصة تتيح لعب دور سياسي أكبر في العراق.

الجعفري سيتوجه لإيران(الفرنسية)

وجاءت الدعوة في ختام المؤتمر العام للسنة والذي ناقش خطط المشاركة في انتخابات الخامس عشر من ديسمبر/ كانون الأول القادم وكتابة الدستور إضافة إلى التقارير التي تحدثت عن اعتقال وتعذيب وقتل السنة على يد قوى الأمن التابعة لوزارة الداخلية.

هيئة علماء المسلمين لم تشارك في المؤتمر رغم أن بعضا من أعضائها شارك فيه. إلا أن الهيئة التي دعت إلى مقاطعة الانتخابات السابقة بسبب غياب جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من العراق, نسب إليها عدم اعتراضها على من يريد التوجه للانتخابات القادمة.

وفي طهران أعلنت السفارة العراقية هناك أن رئيس الوزراء العراقي الانتقالي إبراهيم الجعفري سيقوم بزيارة إيران السبت لمدة ثلاثة أيام لإجراء محادثات مع القادة الإيرانيين.

وكان سفير الولايات المتحدة الجديد في بغداد زلماي خليل زادة الذي يستعد لتسلم مهامه قال أمس إن واشنطن تأمل في تحسن



العلاقات بين العراق وإيران ولكنه حذر طهران من التدخل في شؤون العراق.

المصدر : وكالات