مقتل 27 عراقيا وأميركي بمفخخة وتقدم كبير بالتحقيق مع صدام
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 18:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 18:32 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/7 هـ

مقتل 27 عراقيا وأميركي بمفخخة وتقدم كبير بالتحقيق مع صدام

عراقيات يبكين أطفالهن الذين قضوا بهجوم انتحاري استهدف دورية أميركية (رويترز)


قتل 27 عراقيا بينهم نحو 13 طفلا وأصيب العشرات في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة استهدف دورية عسكرية أميركية في بغداد.
 
وقال الجيش الأميركي إن الانفجار أسفر عن مقتل جندي أميركي وإصابة ثلاثة آخرين في هذه العملية التفجيرية التي تعتبر الثانية من نوعها في بغداد في غضون أسبوع.
 
كما قتل شرطيان أحدهما برتبة عقيد وأصيب ستة أشخاص آخرين بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة في حوادث متفرقة وقعت في بغداد اليوم, حسبما أفاد مصدر بوزارة الداخلية العراقية.
 
وفي شرق العراق قالت الشرطة إن انتحاريا فجر نفسه أمام مسجد للسنة في جلولاء قرب الحدود الإيرانية، ما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة 16 آخرين.
 
وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي أن قواته اعتقلت في بغداد أبو عبد العزيز المدعو أمير بغداد الذي وصفه بالقائد الرئيسي لتنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي.
 

نعوش لعمال سنة قتلوا في بغداد على خلفية اتهامات طائفية (رويترز)

مقتل عرب سنة

على صعيد آخر أقر مصدر في وزراة الداخلية العراقية اليوم بأن عشرة من العرب قضوا خنقا في إحدى سيارات الشرطة أثناء احتجازهم، مؤكدا أن المسؤولين عن ذلك سيقدمون للمحاكمة.
 
وفي السياق نفسه أعلن مصدر في ديوان الوقف السني العثور على 11 جثة إحداها لإمام مسجد سني في بغداد.
 
وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "الجثث الـ11 عثر عليها أمس الثلاثاء في أطراف مدينة الصدر (شرق) من قبل مفارز في مركز شرطة الحبيبية الذين سلموها بدورهم إلى دائرة الطب العدلي".
 
وأضاف نفس المصدر أن هؤلاء الأشخاص وبحسب ذويهم كانوا قد اعتقلوا من منازلهم الواقعة في حي الربيع على يد قوات مغاوير تابعة لوزارة الداخلية فجر الأحد الماضي، مشيرا إلى أن الجثث تبدو عليها آثار تعذيب وطلقات نارية في الرأس.
 
وقد طالب رئيس ديوان الوقف السني الشيخ عدنان الدليمي الحكومة العراقية بإجراء تحقيق فوري تعلن نتائجه في وسائل الإعلام، لا سيما أن هذه العملية تكررت في مناطق الشعب والإسكان والسيدية والعامرية وأبو غريب.
 
تحقيق مع صدام
على صعيد آخر أعلن القاضي العراقي المكلف بالتحقيق مع الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ورموز نظامه أن التحقيقات سجلت تقدما كبيرا.
 
وأوضح القاضي رائد الجوحي أن التحقيق مع صدام تقدم بنحو 80%، مشيرا إلى أن تحديد تاريخ المحاكمة لا يدخل ضمن اختصاص القضاة المكلفين بالتحقيق وأن محكمة مكونة من خمسة قضاة هي التي ستبت في ذلك.
 
وقال الجوحي إن التحقيق مع صدام ومعاونيه انصب على عمليات قتل جماعي في كردستان العراق وفي صفوف شيعة بالجنوب، إضافة إلى غزو الكويت عام 1990 والحرب مع إيران وقضايا أخرى.
المصدر : وكالات