لاجئو درافور يحتاجون جهودا دولية كثيرة (الفرنسية-أرشيف)
عين الاتحاد الأوروبي الدبلوماسي الفنلندي بيكا هافيستو اليوم ليكون أول مبعوث خاص للاتحاد إلى السودان من أجل تنسيق عمليات حفظ السلام في إقليم دارفور غربي السودان.
 
وقرر الاتحاد تعيين هافيستو الذي كان وزيرا سابقا للبيئة والتنمية ويترأس حاليا قوة عمل تابعة للأمم المتحدة بإقليم البحيرات العظمى الأفريقية, ممثلا متفرغا لتنسيق العمل بين الاتحاد والسودان.
 
ومن المتوقع أن يوافق وزراء خارجية الاتحاد على تعيين هافيستو خلال اجتماع الاثنين المقبل، إضافة إلى تعيين الدبلوماسي السلوفاكي المتحدث بالروسية يان كوبيس مبعوثا خاصا لمنطقة آسيا الوسطى التي كانت خاضعة للاتحاد السوفياتي سابقا.
 
ويساعد الاتحاد الأوروبي إلى جانب قوات حلف شمال الأطلسي, الاتحاد الأفريقي في دارفور في مجالات مثل دعم الشرطة ونقل الجنود جوا إلى جانب تقديم مساعدات الإمداد والإعاشة والتدريبات.
 
وعين الاتحاد حتى الآن مبعوثين لثمانية مناطق مضطربة في الشرق الأوسط والبوسنة والهرسك وأفغانستان في إطار جهوده لتعزيز دوره في السياسة الخارجية.
 
ويعتقد على نطاق واسع أن الصراع بين القوات الحكومية وحركتي التمرد في دارفور أسفر عن مقتل عشرات الآلاف ونزوح أكثر من مليونين آخرين إلى مخيمات اللاجئين داخل السودان ودولة تشاد المجاورة.

المصدر : رويترز