استشهاد شرطي فلسطيني في توغل إسرائيلي بطولكرم
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/6 هـ

استشهاد شرطي فلسطيني في توغل إسرائيلي بطولكرم

الاجتياح الإسرائيلي لطولكرم أعقبت عملية نتانيا الفدائية (الفرنسية) 

أفاد مراسل الجزيرة في الضفة الغربية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي تدعمها المركبات توغلت في مدينة ومخيم طولكرم في شمال الضفة الغربية وسط إطلاق نيران كثيفة في وقت مبكر من صباح اليوم.
 
وأضاف المراسل أن أحد عناصر قوات الأمن الفلسطيني استشهد وأصيب آخر بجروح خطيرة أثناء الغارة، بعدما تعرضت دوريتهم لإطلاق النار من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
 
وقال شهود عيان إن 20 مركبة عسكرية اجتاحت مدينة طولكرم ومخيمها، وأضافوا أن الجنود أطلقوا النار في الهواء ثم على مركز أمني فلسطيني في هجوم قال الشهود إنه لم يسبقه استفزاز.
 
كما اقتحمت قوة إسرائيلية بلدة عتيل شمال طولكرم، وهي البلدة التي ينحدر منها منفذ عملية نتانيا الشهيد أحمد سامي أبو خليل.
 
وأكد مصدر عسكري إٍسرائيلي العملية وقال إنها تأتي من أجل تنفيذ اعتقالات في صفوف الجهاد الإسلامي المسؤولين عن عملية نتانيا الفدائية.
 
وجاءت عملية الاجتياح في طولكرم بعد ساعات من تفجير أبو خليل نفسه في مدينة نتانيا الساحلية ما أسفر عن مقتل ثلاثة إٍسرائيليين وجرح 30 آخرين، فضلا عن استشهاد منفذ العملية. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن منفذ العملية فجر عبوة ناسفة لدى توقفه عند مدخل المركز التجاري.
 
عباس هاجم بشدة منفذي العملية (الفرنسية)
وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس العملية وتوعد بمعاقبة مرتكبي هذه "الحماقة" وعبر عن تعاطفه مع عائلات القتلى والمصابين من جراء الهجوم.، ودعا عباس جميع الفصائل إلى اجتماع طارئ في غزة "لمناقشة التداعيات الخطيرة لهذا الهجوم".
 
وكانت إسرائيل سارعت بعد الانفجار إلى اتهام السلطة الفلسطينية "بعدم اتخاذ أي خطوة لوقف الإرهاب"، وألغت لقاء أمنيا كان يفترض عقده بين وزير الدفاع شاؤول موفاز ووزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان.
 
وأدانت الولايات المتحدة بشدة عملية نتانيا، وطالب المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان السلطة بالتحرك لتفكيك الجماعات المسلحة ومنع وقوع مثل هذه الهجمات.

سيارة مفخخة
وفي هجوم منفصل انفجرت سيارة مفخخة بمستوطنة شافيه شمرون الإسرائيلية شمالي الضفة الغربية، ما أسفر عن إصابة سائق السيارة بجروح خطرة.
 
ورجح مسؤول أمني إسرائيلي أن يكون الهجومان في نتانيا وشافيه شمرون منسقين من قبل الفصائل الفلسطينية التي تعارض التهدئة مع إسرائيل.

لكن الإذاعة الإسرائيلية كانت قد ذكرت أن السيارة كانت تحمل اسطوانات غاز وأنها ربما انفجرت مصادفة.
 
يأتي ذلك بعد ساعات من إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين بجروح -حالة أحدهم خطيرة- في انفجار جنوب غزة تبنته كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين. 
 
في تطور آخر تعرض مسؤول بوزارة الداخلية الفلسطينية لاعتداء بالضرب من قبل مسلحين، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.
 
تنديد أممي بالجدار
من جانب آخر انضم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى الاتحاد الاوروبي في حث إسرائيل على ألا تبني الجدار العازل بعد أن أقرت بأن الجدار سيعزل عشرات الآلاف من الفلسطينيين المقيمين في القدس.

وكان كبير مسؤولي السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا انتقد إسرائيل يوم الاثنين بسبب الجدار العازل.

قريع دعا الفصائل إلى الهدوء خلال فترة الانسحاب من غزة (الفرنسية)

وحذر رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع من مواصلة إسرائيل بناء الجدار العازل في القدس المحتلة، وقال لا سلام من دون القدس.

ودعا قريع وزراء الخارجية العرب إلى اجتماع عاجل لبحث المخاطر التي تحيط بالقدس. كما أشار إلى أن السلطة ستدعو الجمعية العامة الأممية إلى الانعقاد لبحث القرار الإسرائيلي الأخير بإكمال بناء الجدار العازل بحلول الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتتعرض إسرائيل لضغوط جديدة هذا الأسبوع بشأن الجدار بعد أن أعطت موافقتها النهائية على قطاع قالت إنه سيعزل في نهاية الأمر 55 ألف فلسطيني من مواطني القدس عن بقية المدينة المقدسة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: