الصومال يسيطر عليه زعماء الحرب ويعاني الفوضى وغياب القانون (رويترز-أرشيف) 
اغتال مسلحون ناشطا صوماليا من دعاة السلام في منزله بالعاصمة مقديشو.

وقال مصدر بالأمم المتحدة إن المهاجمين المجهولين قتلوا عبد القادر يحيى علي أحد مؤسسي مركز البحث والحوار بالرصاص في منزله بمقديشو في وقت مبكر اليوم.

وذكر المسؤول الذي كان يتحدث من نيروبي أن المهاجمين تسلقوا جدار المجمع السكني الذي كان يقطنه الرجل، وقيدوا حراسه وأمروا يحيى بأن يسلمهم جهاز الحاسوب المحمول الخاص به ثم أردوه قتيلا.

ولم تُعرف على الفور الجهة المنفذة للهجوم أو الدافع من ورائه.

وعبر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الصومال ماكسويل جايلارد عن صدمته للحادث، وقال في بيان إن يحيى كان "من النشطاء المخلصين للسلام والمصالحة" مشيرا إلى أن مقتله خسارة كبيرة للصومال الذي يحتاج إلى أناس في مثل شجاعته وإخلاصه.

ويعاني الصومال غياب القانون رغم تشكيل حكومة مؤقتة، وهي المحاولة الـ 14 لإعادة سلطة مركزية فعالة إلى البلاد منذ الإطاحة بالدكتاتور محمد سياد بري عام 1991.

المصدر : رويترز