قرنق سيصل الخرطوم لأول مرة منذ عقدين
ليؤدي القسم نائبا أول للبشير (الفرنسية-أرشيف)

قال متحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان إن مشاورات ستجرى بين الرئيس عمر البشير وزعيم الحركة جون قرنق عقب توليه منصب نائب الرئيس الأسبوع القادم بشأن رفع حالة الطوارئ في دارفور وشرق السودان.

وقال ياسر عرمان إن حالة الطوارئ سترفع يوم 9 يوليو/تموز الجاري موعد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، لكن مناطق في الغرب والشرق قد تبقى تحت قانون الطوارئ بسبب استمرار الصراعات هناك.

وبموجب الدستور الجديد الذي سيجري التصديق عليه في نفس موعد تشكيل الحكومة سيكون من سلطة الرئيس ونائبه الأول إعلان حالة الطوارئ التي ستحتاج إلى موافقة من البرلمان.

ومن المقرر أن تشارك الحركة الشعبية في حكومة ائتلافية على أن يصل قرنق إلى العاصمة الخرطوم يوم 8 يوليو/تموز ليتولى منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية.

ووقعت الحكومة في يناير/كانون الثاني الماضي اتفاق سلام مع الحركة الشعبية لتحرير السودان أنهى حربا أهلية في جنوب البلاد استمرت أكثر من 20 عاما.

وينص الاتفاق على تشكيل حكومة ائتلافية وتقاسم الثروة والسلطة وإجراء انتخابات ديمقراطية في غضون ثلاثة أعوام، كما سيجرى استفتاء في جنوب السودان حول الانفصال بعد ستة أعوام.

نيجيريا تعتزم زيادة قواتها
في دارفور (الفرنسية-أرشيف)
قوات نيجيرية
وفي موضوع دارفور أعلنت نيجيريا أنها وافقت على إرسال ثلاث فرق عسكرية إضافية إلى الإقليم في إطار قوة الاتحاد الأفريقي للحماية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال غانيي أديول إن "الفرقة الأولى التي تضم نحو 700 رجل- ستتوجه غدا إلى دارفور، مضيفا أن قوات أخرى سترسل إلى الإقليم بموجب طلب من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

ويبلغ عدد عناصر مهمة الاتحاد الأفريقي في السودان 3320 في الوقت الراهن (منهم 450 مراقبا و850 شرطيا) معظمهم من النيجيريين والروانديين, على أن يرتفع العدد إلى 6171 في سبتمبر/أيلول المقبل.

وأعلن الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي دعمهما لقوة الحماية وخصوصا على الصعيد اللوجستي.

المصدر : وكالات