القضاء المغربي يبدو صارما في القضايا المتعلقة بالإرهاب (أرشيف)

قضت محكمة مغربية بسجن مغربيين سلمتهما السلطات السورية إلى المغرب في فبراير/شباط الماضي للاشتباه في محاولتهما التسلل إلى الأراضي العراقية للانضمام إلى المسلحين الذين يقاتلون القوات المتعددة الجنسيات.
 
وأصدرت محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا الإرهاب أمس الجمعة في حق عبد الحي العساسي (29 عاما) حكما بالسجن ثلاث سنوات وفي حق ميمون بلحاج (34 عاما) حكما بسنتين سجنا بعد أن أدانتهما بتهم "الضرب والجرح وتزوير جواز سفر واستعماله وتكوين عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية.. والنشاط في جمعية غير مرخص لها".

والعساسي مقيم في المغرب واعتقلته السلطات السورية في سوريا بعد أن قال إنه يزورها من أجل السياحة في حين كان بلحاج مقيما ومتزوجا في سوريا.
 
وفي بيان الاتهام, أعلن المدعي العام أمام المحكمة أن بلحاج واالعساسي كانا "على علاقة بخلايا إرهابية في المغرب وبلجيكا وإسبانيا".
 
من جانبه قال أحد محاميي الدفاع إن السلطات السورية سلمت المتهمين للمغرب محاباة لأميركا في إطار حملة لاعتقال العرب الموجودين في سوريا لأن واشنطن تعتقد أنهم يتسللون إلى العراق للقتال مع تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي.
 
وأضاف المحامي أنه لم تثبت أي أفعال إرهابية على المتهمين لا داخل أو خارج المغرب، مشيرا إلى أنه سيستأنف الحكم الصادر بحقهما.

المصدر : وكالات