يتكرر انهيار المباني بمصر جراء قيام أصحابها بإضافة طوابق بدون تراخيص (الأوروبية)


ارتفعت حصيلة ضحايا انهيار مبنى في مدينة الإسكندرية المصرية إلى 21 قتيلا بينهم أربعة أطفال بالإضافة إلى إصابة 17 آخرين بجروح.

وقال مصدر أمني إن رجال الإنقاذ أنهوا عملهم عقب انتشال الجثث الأربع حيث لم يعد هناك مفقودون. وأشار إلى أن ستة آخرين من غير سكان العقار الكائن في حي الرمل أصيبوا أيضا بسبب تواجدهم بالقرب منه لحظة الانهيار.

كما أوضح أن عدد الموجودين في المبنى وقت الانهيار كان 33 شخصا مات منهم 21 بينهم أربعة أطفال أصغرهم عمره أيام وأصيب 12 منهم.

وذكرت مصادر أمنية أن جزءا من سور مدرسة ملاصقة للمبنى انهار مع المبنى بدون أن يؤدي إلى سقوط مزيد من الضحايا.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت صاحب المبنى لاستجوابه عن إضافة ثلاثة طوابق بدون ترخيص فوق الثلاثة الأساسية العام الماضي متجاهلا أوامر السلطات بتدمير الطوابق الإضافية.

وسبق أن لقي 17 شخصا حتفهم في انهيار مبنى سكني مكون من 12 طابقا في القاهرة مطلع العام الماضي، وأفادت التحقيقات بأن مالك المبنى أنشأ ستة طوابق إضافية دون ترخيص.

وقد أدى انهيار مبان سكنية في مصر خلال العقد الماضي إلى إثارة تساؤلات بشأن مدى جدية السلطات في تنفيذ قوانين البناء وصيانة العقارات حيث يقوم أصحابها غالبا بإضافة طوابق بدون تراخيص.

المصدر : وكالات