المنظمة ناقشت في اجتماعها الأخير آليات إصلاحها (رويترز-أرشيف)
عرض الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو على الرئيس التونسي زين العابدين بن علي خلال اجتماعه معه اليوم في تونس مشاريع إصلاح المنظمة، بما في ذلك الميثاق، وإجراء تعديلات تساعد على تطويرها لتكون فاعلة، ومعبرة عن طموحات الدول الإسلامية وتساهم في حل مشاكلها.

ونقلت مصادر رسمية عن أوغلو قوله إنه تطرق خلال لقائه مع الرئيس التونسي إلى المخاطر التي يتعرض لها القدس الشريف وإلى مسألة تدنيس المصحف الشريف وما يعاني منه العالم الإسلامي من هجمات تمس مقدساته.

ويأتي ذلك بعد اعتراف الإدارة الأميركية بقيام جنودها في معتقلات غوانتانامو بتدنيس المصحف الشريف، وهو الأمر الذي أثار احتجاجات واسعة في العالم الإسلامي، وقالت المصادر إن أوغلو ناقش مع بن علي مسائل تتعلق بمستقبل الأمة الإسلامية والعمل الإسلامي.

يذكر أن اللجنة الإسلامية للشخصيات البارزة كانت أوصت خلال اجتماعها في إسلام آباد أواخر الشهر الماضي بالعمل على إصلاح منظمة المؤتمر الإسلامي، وإعادة هيكلتها وتعزيز دور الأمانة العامة وقدراتها من خلال منحها مسؤوليات جديدة.

كما أوصت اللجنة التي شكلت بموجب قرار من القمة الإسلامية العاشرة في ماليزيا عام 2003 بالعمل على تنشيط دور المنظمة خاصة في قضايا فض النزاعات والحوار بين الأديان وحقوق الإنسان والتصدي لظاهرة "كراهية الإسلام" وغيرها.

وتضم منظمة المؤتمر الإسلامي التي أسست عام 1969 في عضويتها 57 دولة.

المصدر : وكالات