الاتحاد الأفريقي يحذر من تأخر استئناف مفاوضات أبوجا
آخر تحديث: 2005/6/9 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/9 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/3 هـ

الاتحاد الأفريقي يحذر من تأخر استئناف مفاوضات أبوجا

كوناري حذر في الخرطوم متمردي دارفور من التخلف عن المفاوضات(الفرنسية)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

حذر رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري من تأخر أيٍّ من أطراف النزاع في دارفور عن المفاوضات التي ستستأنف غدا الجمعة في العاصمة النيجيرية أبوجا.

وقال كوناري أثناء مؤتمر صحفي عقده في الخرطوم قبيل توجهه إلى أديس أبابا إنه من غير المقبول عدم الذهاب إلى أبوجا والإصرار على مواصلة النزاع في الإقليم.

وأكد أنه تم الاتفاق مع الفصيلين على توحيد مواقفهما في المفاوضات "وألا تأتي متفرقة"، معربا عن أمله في أن تكون جولة المفاوضات نهائية و"تشكل قاعدة طيبة لتشكيل حكومة جديدة في السودان".

تحذيرات المسؤول الأفريقي أتت بعد وقوع جولة اقتتال بين حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان المتمردتين في دارفور، وهو ما يعتقد بأنه سيتسبب في إعاقة إحداهما عن الانضمام إلى المفاوضات.

ومعلوم أن حركتي التمرد وافقتا قبل أيام على الانخراط في الجولة الجديدة من المفاوضات وهي الثالثة لتحقيق السلام في دارفور, علما بأن الجولة الثانية تعثرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي رغم إعلان الحكومة السودانية وقف تحليق طيرانها العسكري فوق الإقليم.

موقف الخرطوم
من جهته قال رئيس وفد الحكومة إلى مفاوضات أبوجا الدكتور مجذوب الخليفة إن الأجواء الآن مناسبة لإحراز تقدم في المباحثات.

وأكد قبيل توجهه إلى العاصمة النيجيرية أن الحكومة هيأت المناخ للوصول إلى حلول، مشيراً إلى أنها طلبت من الاتحاد الأفريقي حث المتمردين على حضور ممثلين رفيعي المستوى.

واستبعد الخليفة أي تأثيرات سلبية لقرارات المحكمة الجنائية الدولية بشأن من أسموهم مجرمي الحرب في دارفور، على جولة المفاوضات المقبلة.

وقال "نحن والاتحاد الأفريقي وبعض الدول الأوروبية نرى ضرورة أن تكون كل "الإشارات المرسلة إيجابية وليست سلبية لحسم الأزمة القائمة في الإقليم".

من جهته أكد رئيس المفوضية الأفريقية على ضرورة إنزال العقاب بكل من ارتكب جرماً في الإقليم"، سواء كان الحكومة أو المسلحين".

على صعيد آخر أعلن حلف الناتو أمس الأربعاء سحب إقتراح يحظى بدعم أميركي بشأن تأمين عمليات إمداد جوي في دارفور، التعاون مع قوات الاتحاد الأفريقي وذلك بعد ظهور تحفظات فرنسية عليه.

وذكر مسؤولون في الناتو أن فرنسا تعهدت بتقديم الدعم الجوي ضمن باقة مقترحات مقدمة من الاتحاد الأوروبي، على ألا تكون منسقة عبر الناتو.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة + وكالات