سوريون يتابعون أعمال المؤتمر عبر التلفزيزن (الفرنسية)

دعا مثقفون سوريون في بيان اليوم الأربعاء حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم الذي يعقد مؤتمره القطري العاشر إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين في سوريا وإعادة الحياة لما أسموه ربيع دمشق.

وأكد المثقفون في بيانهم الموجه إلى المؤتمر على إطلاق كافة المعتقلين السياسيين في السجون وكشف "الحقيقة لكل المفقودين والمختفين قسريا".

ودعا البيان خصوصا إلى الإفراج عن معتقلي "ربيع دمشق" الذين أوقفوا في 2001 وهم النائبان رياض سيف ومأمون الحمصي والاقتصادي عارف دليلة والمحامي حبيب عيسى ووليد البني وفواز تللو.

كما دعوا إلى إطلاق سراح اثنين من ناشطي حقوق الإنسان اعتقلا في الأسابيع الأخيرة وهما المحامي محمد رعدون والكاتب علي العبد الله.

وبين موقعي البيان محامون وناشطون في مجال حقوق الإنسان منهم أنور البني وخليل معتوق ومثقفون معروفون بينهم المعارض ميشال كيلو وصادق جلال العظم, وصحافيون مثل حكم البابا.

بثينة شعبان تقول إن المؤتمر يناقش حالة الطوارئ (رويترز)
قرارات تغييرية
في غضون ذلك أعلن أحد المشاركين في مؤتمر حزب البعث الحاكم في سوريا الذي يواصل أعماله في دمشق أن المؤتمر سيتخذ قرارات تغييرية مهمة و"سيفتح مرحلة جديدة في سوريا".

وقال علي جمالو أحد المندوبين إن أعضاء المؤتمر يشعرون "بالمخاطر التي تحيط بسوريا" وتناولوا "بشجاعة" كل القضايا السياسية وخصوصا المسألة اللبنانية والمسألة العراقية والعلاقات مع الولايات المتحدة.

وأضاف أن مؤتمر البعث هو الأهم و"التغيير سيكون حجمه أكبر وسيفتح مرحلة جديدة في سوريا". وتابع أن هنالك "نقطة واحدة هي الإجماع على شخصية الرئيس كضمانة وطنية وتحت هذا السقف لا يوجد محظور لا يمكن نقاشه".

قانون للإعلام
كما طرح المؤتمرون قضايا عديدة في مداخلاتهم مثل قانون جديد للإعلام وأشاروا إلى أهمية إيجاد صيغة تقوم على التمييز بين الحزب والسلطة على قاعدة عدم التدخل في تفاصيل عمل السلطة التنفيذية على أن يتم اتخاذ قرار بمنع الازدواجية في المسؤوليات بين الحزب والدولة.

ومعلوم أن المتحدثة باسم المؤتمر الوزيرة بثينة شعبان أشارت أمس الثلاثاء إلى أن أعضاءه يبحثون كذلك إمكانية إلغاء كلي أو جزئي لحال الطوارئ المفروض على البلاد منذ الانقلاب الذي دبره حزب البعث عام 1963.

ويختتم المؤتمر أعماله غدا الخميس بانتخاب قيادة قطرية جديدة للحزب مع العلم أن القيادة الحالية برئاسة الرئيس السوري بشار الأسد تضم 21 عضوا سيجري تخفيضها إلى 15 عضوا فقط. وعزت مصادر قريبة من المشاركين تقليص العدد إلى استقالة العديد من الحرس القديم في الحزب.

المصدر : وكالات