منير عتيق-عمان 

نفى أحد المتهمين في تفجير مركز حدود الكرامة الأردني التهم الموجهة إليه، وذلك خلال الجلسة الافتتاحية لمحاكمته إضافة إلى متهمين آخرين يحاكمان غيابيا بينهما أبومصعب الزرقاوي.

وقال مصدر قضائي أردني إن فهد نومان الفهيقي (24 عاما) نفى أمام محكمة أمن الدولة تهمتي نقل وحيازة مواد مفرقعة بقصد استعمالها على وجه غير مشروع و"المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية".

وقررت هيئة المحكمة مواصلة النظر في القضية والذي بدأ في عمان أمس الثلاثاء، في جلسة تعقد الاثنين المقبل.

ويحاكم مع الفهيقي في هذه القضية غيابيا -إلى جانب الزرقاوي- إسماعيل أبو عودة الملقب بأبو عبد الرحمن الأفغاني.

وبحسب لائحة الاتهام فإن الزرقاوي وأبو عودة شكلا "مجموعات إرهابية انتحارية" لتنفيذ عمليات عسكرية بواسطة سيارات مفخخة بالمتفجرات لتدمير مركز جمارك طريبيل العراقي وأخرى لتدمير وسائل نقل بضائع ونفط في مركز حدود الكرامة على الجانب الأردني.

وأفادت اللائحة أن الفهيقي كلف بمهمة تفجير مركز حدود الكرامة عن طريق سيارة من نوع "جي.إم.سي" عراقية مفخخة بالمتفجرات. وقد تمكن من الدخول بها مساء يوم 3 ديسمبر/كانون الأول 2004 إلى الأراضي الأردنية، وأوقف سيارته قرب وسائل نقل تهم بدخول الأراضي العراقية منتظرا إشارة البدء بالتنفيذ، وقد ألقي القبض عليه قبل أن يستكمل مهمته.

وأعلن في حينه أن الشق الثاني من العملية في طريبيل بالعراق أسفرت عن مقتل جنديين من القوة المتعددة الجنسيات وإصابة خمسة جنود بجروح وتدمير القاعة المخصصة للشخصيات التي غالبا ما يستخدمها الجيش الأميركي.

يذكر أن الزرقاوي واسمه الحقيقي أحمد فضل الخلايلة، غادر الأردن عام 1999. ورصد الأميركيون مكافأة مالية مقدارها 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله.

وقد صدر حكمان منفصلان في الأردن بسجن الزرقاوي مدة 15 عاما، كما صدر بحقه حكم بالإعدام يوم 6 أبريل/نيسان 2002 لتورطه في اغتيال دبلوماسي أميركي.
____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة