مقتل 16 صوماليا على الأقل باشتباكات عشائرية
آخر تحديث: 2005/6/7 الساعة 19:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/7 الساعة 19:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/1 هـ

مقتل 16 صوماليا على الأقل باشتباكات عشائرية

الفراغ السياسي بالصومال يزيد من حدة الصراعات العشائرية (أرشيف)
قال مسؤولون صوماليون وشهود عيان اليوم الثلاثاء إن 16 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات بجروح في اشتباكات بين مليشيات في بلدتين شمالي العاصمة مقديشو.
 
وقد اندلعت المواجهات ظهر أمس الاثنين على خلفية نزاعات على الأرض وحقوق الرعي في قريتي بالي جوليد وبليتويني شمالي مقديشو واستمرت حتى صباح اليوم، حسب ما أفاد شهود عيان. وقد حاول شيوخ من عشائر أخرى التوسط لإنهاء القتال لكنهم لم ينجحوا في مهمتهم.
 
وقد قتل 11 شخصا على الأقل في قرية بالي جوليد في ما قتل خمسة آخرون في اشتباكات عنيفة ببلدة بليتويني. وقد استعملت في اشتباكات بليتويني البنادق الآلية وقذائف المورتر وكان من بين القتلى طفل، في حين جرح ثمانية آخرون.
 
وتمثل الأطراف المتقاتلة أجنحة مختلفة من عشيرة تتمتع بنفوذ تجاري قوي في البلاد كانت قد اشتبكت في الأشهر القليلة الماضية في نزاعات على الأرض والثأر.
 
وظلت الصومال دون حكومة مركزية منذ أطيح بالرئيس زياد بري على أيدي زعماء الحرب عام 1991 لتدخل البلاد في دوامة حرب أهلية. وللخروج من تلك الأزمة شكلت حكومة صومالية وبرلمان عام 2004 في كينيا ولا زالا يواجهان مشاكل كبيرة خاصة على الصعيد الأمني للعودة إلى إدارة شؤون البلاد من الداخل.
المصدر : وكالات