صوفيا تشكك بحكم ليبي برأ ضباطا من تعذيب ممرضات بلغاريات
آخر تحديث: 2005/6/7 الساعة 22:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/7 الساعة 22:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ

صوفيا تشكك بحكم ليبي برأ ضباطا من تعذيب ممرضات بلغاريات

الضباط الليبيين ومحاميهم يستمعون لحكم القاضي الذي نطق ببراءتهم (الفرنسية)

شككت الحكومة البلغارية في القضاء الليبي بعد تبرئة رجال شرطة ليبيين من تهمة تعذيب ممرضات بلغاريات لانتزاع اعترافات منهن في قضية حقن أطفال ليبيين بفيروس الإيدز.

ووصفت جيرجانا جرانشارونا نائبة وزير الخارجية البلغاري القرار بأنه محبط ويثير تساؤلات حول كفاءة النظام الليبي، رغم أنه قرار غير نهائي.

وقال عثمان بيزنطي محامي الممرضات إنهم قد يقدمون استئنافا ضد أحكام البراءة التي صدرت اليوم الثلاثاء. وكان المسؤولون البلغاريون يأملون إدانة رجال الشرطة ما قد يساعد على إلغاء إدانة الممرضات.

من جانبه وصف الاتحاد الأوروبي الذي تأمل بلغاريا أن تنضم إليه قريبا، أحكام الإعدام ضد الممرضات بأنها عقبة رئيسية أمام اتجاه الزعيم الليبي معمر القذافي نحو تجديد العلاقات مع الغرب.

ويجيء الحكم بتبرئة الضباط الليبيين بعد أن قضت محكمة ليبية العام الماضي بإعدام الممرضات الخمس وطبيب فلسطيني بالرصاص لنقلهم العدوى عمدا إلى 426 طفلا في مستشفى بمدينة بنغازي الشرقية.

ودفعت الممرضات اللاتي استأنفن الحكم بأنهن أرغمن على الاعتراف قائلات إن ليبيا جعلت منهن كبش فداء بدلا من الاعتراف بأن عدوى فيروس "إتش.آي.في" ناتجة عن سوء إجراءات الوقاية الصحية.

ومن المقرر أن تصدر المحكمة العليا الليبية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل الحكم النهائي في الاتهامات الموجهة إلى الممرضات. وصعدت بلغاريا بدعم من الاتحاد الأوروبي ضغوطها على طرابلس لإلغاء حكم الإعدام.

وزار الرئيس البلغاري جورجي بارفانوف طرابلس الشهر الماضي والتقى الزعيم الليبي معمر القذافي للتوصل إلى حل للقضية، كما التقى بالممرضات البلغاريات وتفقد الأطفال المصابين بفيروس الإيدز.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: