مقتل ستة عراقيين بالموصل وجندي أميركي بكركوك
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ

مقتل ستة عراقيين بالموصل وجندي أميركي بكركوك

سلسلة الهجمات في مدينة الموصل أسقط عشرات القتلى في الأيام الأربعة الأخيرة (الفرنسية)


قتل خمسة مدنيين عراقيين بينهم طفلان إثر سقوط قذيفة هاون على ضواحي مدينة الموصل بشمال العراق.
 
وأوضح الجيش الأميركي في بيان له أن المدنيين الخمسة سقطوا مساء أمس الأحد "في أحدث سلسلة من عدة هجمات أوقعت في الأيام الأربعة الماضية عشرة قتلى وعشرة جرحى في المنطقة نفسها".
 
كما قتل مدني وأصيب اثنان آخران بجروح اليوم في هجوم بقذائف الهاون استهدف مركزا لشرطة الموصل حسب ما أعلنه ضابط في شرطة هذه المدينة.
 
وفي كركوك شمالي بغداد اغتال مسلحون مجهولون في ساعة متأخرة أمس الأحد مترجما يعمل مع القوات الأميركية.
 
وفي تطورات أخرى أعلن اليوم عن مقتل جندي أميركي في انفجار قنبلة يدوية لدى مرور موكبه بمدينة كركوك في حين قتل جنديان عراقيان وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة قرب منطقة المحاويل جنوبي بغداد.
 
وفي هجوم آخر جرح أربعة جنود عراقيين في انفجار سيارة مفخخة قرب قاعدة للجيش العراقي بتكريت.
 

جزء من الأسلحة التي اكتشفتها القوات الأميركية في أحد المخابئ قرب بغداد (رويترز)

مخبأ للأسلحة

على صعيد آخر أعلن الجيش الأميركي اليوم الاثنين أنه عثر على مخبأ يستخدمه المسلحون العراقيون لتخزين الأسلحة جنوب بغداد وقام بتدميره, وذلك بعد العثور على مخبأ مشابه غرب العاصمة أمس الأحد.
 
وقال الجيش الأميركي إنه قام بتدمير مخبأ تابع للحرس الجمهوري السابق في مدينة اليوسفية جنوب غرب بغداد عقب معلومات من سكان محليين وبعد رصد المنطقة.
 
وأوضح بيان للجيش أن "قوات التحالف أطلقت على الموقع خمس قنابل شديدة الدقة ووقعت تفجيرات ثانوية من داخل المجمع بعد قصفه في وقت سابق من اليوم, إلا أنه لم تقع إصابات خلال العملية.
 
وكان الجيش الأميركي عثر أمس الأحد على شبكة من التحصينات تحت الأرض بطول 275 مترا وعرض 170 مترا في شمال مدينة الكرمة (60 كلم غرب بغداد).
 

القوات الأميركية والشرطة العراقية هدف مستمر لهجمات المسلحين (الفرنسية)

اعتقالات

ومع تواصل الهجمات في أنحاء العراق أعلن مصدر رسمي عراقي أن اثنين من مساعدي الزرقاوي اعتقلا بالموصل في الأيام القليلة الماضية منهم مطلق محمود مطلق عبد الله الذي أوقف قبل أسبوع وينظر إليه على أنه مسؤول عن تمويل العمليات في الموصل.
 
كما أكد المصدر أن قوات الأمن اعتقلت نحو 216 شخصا في بغداد وجنوبها، مما يرفع عدد الذين أوقفوا منذ إطلاق عملية البرق إلى أكثر من ألف ومائة.
يأتي ذلك في وقت أكد فيه المتحدث باسم الحكومة العراقية ليث كبة أن عملية البرق بدأت تؤتي ثمارها، لكنه أقر بارتكاب بعض الأخطاء التي وصفها بأنها غير مقصودة في هذه العملية التي ينفذها عشرات الآلاف من قوات الأمن العراقية.
 
وقال كبة "إن هناك تحسنا في الجو الأمني وفي أداء قوات الأمن, لكن أفراد الجيش والشرطة يرتكبون أخطاء, بما فيها استيلاء أفراد في الجيش العراقي على أموال وأشياء أخرى خلال عمليات المداهمة".
 
لكنه أكد أن هذه الأخطاء يجب ألا تنسي الصورة العامة وهي أن من واجب قوات الأمن مقاتلة ما أسماها الخلايا الإرهابية, معتبرا أن على العراقيين أن يقبلوا دفع الثمن ويتحملوا مسؤولية ما يحدث في كامل العراق.
المصدر : وكالات