العراق يعرض مكافأة لاعتقال زعيم أنصار السنة
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 22:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/6 الساعة 22:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/29 هـ

العراق يعرض مكافأة لاعتقال زعيم أنصار السنة

الجيش الأميركي يعثر على مخبأ للأسلحة في محافظة الأنبار (الفرنسية)

عرضت الحكومة العراقية مكافأة مقدارها 50 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على الزعيم المفترض لحركة أنصار السنة أبو عبد الله الشافعي المتهم بقيادة مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة.
 
وقالت الحكومة إن "الشافعي يلعب دورا رئيسيا في قيادة تنظيم هجمات أسفرت عن مقتل مئات العراقيين من المدنيين وقوات الأمن"، مضيفة أنه تلقى تدريبا في معسكر كان يديره زعيم القاعدة أسامة بن لادن في أفغانستان.
 
وأوضحت أن الشافعي يقود جماعة من "العرب الأجانب" تجند وتدرب أشخاصا لشن هجمات في أنحاء متفرقة من العراق.
 

وفي تطور آخر أعلن القصر الرئاسي في بوخارست عن إصابة جنديين رومانيين بجروح بعد تعرض موكب للسفارة الرومانية لهجوم بالأسلحة في العاصمة بغداد.

 

ونقل الجريحان إلى المستشفى العسكري الأميركي لتلقي العلاج، وصفت جروحهما بأنها متوسطة. ويوجد 860 جنديا رومانيا في العراق.

 
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه مصدر رسمي عراقي أن اثنين من مساعدي الزرقاوي اعتقلا بالموصل في الأيام القليلة الماضية منهم مطلق محمود مطلق عبد الله الذي أوقف قبل أسبوع وينظر إليه على أنه مسؤول عن تمويل العمليات في الموصل.
 
كما أكد المصدر أن قوات الأمن اعتقلت نحو 216 شخصا في بغداد وجنوبها، ما يرفع عدد الذين أوقفوا منذ إطلاق عملية البرق إلى أكثر من 1100.
 
وحول العملية العسكرية التي يشنها الجيش العراقي في بغداد قال المتحدث باسم الحكومة العراقية ليث كبة إن "عملية البرق" بدأت تؤتي ثمارها.
 
لكنه أقر بارتكاب بعض الأخطاء التي وصفها بأنها غير مقصودة في هذه العملية التي ينفذها عشرات الآلاف من قوات الأمن العراقية، بما فيها الاستيلاء على أموال المدنيين خلال المداهمات.
 
وبرر هذه التجاوزات بأنها تأتي في وقت تشن فيه قوات الأمن مقاتلة ما أسماها الخلايا الإرهابية, معتبرا أن على العراقيين أن يقبلوا دفع الثمن ويتحملوا مسؤولية ما يحدث في كامل العراق.
 
الحكومة العراقية تقر بارتكاب أخطاء من قبل الجيش العراقي في حق المدنيين (الفرنسية)
هجمات متفرقة

في غضون ذلك استمرت العمليات العسكرية في العراق حيث قتل خمسة مدنيين عراقيين بينهم طفلان إثر سقوط قذيفة هاون على ضواحي مدينة الموصل بشمال العراق مساء الأحد حسب الجيش الأميركي.
 
كما قتل مدني وأصيب آخران بجروح اليوم في هجوم بقذائف الهاون استهدف مركزا لشرطة الموصل، حسب ما أعلنه ضابط في شرطة هذه المدينة.
 
وفي تطورات أخرى أعلن اليوم مقتل جندي أميركي في انفجار قنبلة يدوية لدى مرور موكبه بمدينة كركوك، في حين قتل جنديان عراقيان وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة قرب منطقة المحاويل جنوبي بغداد.
 
وفي هجوم آخر جرح أربعة جنود عراقيين في انفجار سيارة مفخخة قرب قاعدة للجيش العراقي بتكريت.
 
على صعيد آخر قال الجيش الأميركي إنه دمر اليوم مخبأ للأسلحة عثر عليه في مدينة اليوسفية جنوب بغداد, وذلك بعد يوم من عثوره على مخبأ مشابه غرب العاصمة العراقية.
 
وقال الجيش الأميركي إن المخبأ الجديد تابع للحرس الجمهوري السابق، وقد عثر عليه عقب معلومات من سكان محليين وبعد رصد المنطقة.
المصدر : وكالات