منظمات حقوقية تدين اعتقال ناشطين في سوريا
آخر تحديث: 2005/6/5 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/5 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/28 هـ

منظمات حقوقية تدين اعتقال ناشطين في سوريا

 

اعتقال الناشط رياض درار جاء على خلفية إلقائه كلمة في تأبين الخزنوي (الفرنسية-أرشيف)
أدانت منظمات حقوقية سورية إقدام أجهزة الأمن على اعتقال الناشطين رياض درار من دير الزور وحسن ديب من حماة, مؤكدة أن هذه الإجراءات تخالف ما يشاع عن انفتاح سياسي مقبل في البلاد.

وقال المركز السوري للأبحاث والدراسات القانونية والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا والمنظمة السورية لحقوق الإنسان ولجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا في بيانات منفصلة، إن اعتقال درار جاء إثر إلقائه أول أمس كلمة في تأبين الشيخ معشوق الخزنوي في القامشلي، وطالبت برفع الصوت عاليا لإرساء دولة الحق والقانون بوصفها الحل الوحيد لدحر ما سمته الدولة الأمنية للأبد.

وقال المحامي أنور البني من المركز السوري للأبحاث والدراسات القانونية إن اعتقال درار وقبله الناشط حسن ديب في حماة منذ أيام واستمرار اعتقال علي العبد الله ومحمد رعدون ونزار رستناوي، يؤكد أن السياسة الوحيدة التي تتقنها السلطات السورية هي سياسة القمع والاعتقال.

وأضاف أن كل ما يقال عن انفتاح سياسي هو محاولات لكسب الوقت والهروب من الاستحقاقات الملحة, مطالبا بوقف ما وصفها بسياسة الاعتقال والقمع والتخويف فورا وإطلاق سراح جميع المعتقلين في السجون السورية.

من ناحية أخرى قال فيصل يوسف الناطق باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا (محظور)، إن محكمة أمن الدولة أصدرت اليوم حكما بالسجن على أحمد قاسم المعتقل منذ 2002 مدة ثلاث سنوات بتهمة "الانتماء إلى منظمة سرية تطالب بسلخ جزء من الأراضي السورية وضمها لدولة أجنبية".



المصدر : الفرنسية