الهجمات تلاحق الشرطة العراقية واعتقال 108 جنوب بغداد
آخر تحديث: 2005/6/5 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/5 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/28 هـ

الهجمات تلاحق الشرطة العراقية واعتقال 108 جنوب بغداد

قائد شرطة بهرز نجا بأعجوبة من الرصاص الذي أمطرت به سيارته(الفرنسية)

قتلت ضابطة شرطة عراقية ونجا آخرون في هجمات مسلحة جديدة على عناصر الشرطة في العراق.

فقد أعلن المسؤول بالشرطة العقيد أحمد العلاوي أن مسلحين أطلقوا النار على سيارة للشرطة في حي الأمين شرقي بغداد مما أسفر عن مقتل ضابطة وجرح زميلها.

كما ذكر مصدر في الشرطة العراقية أن قائد شرطة بهرز شمال بغداد الرائد محمد عزاوي نجا اليوم من محاولة اغتيال أدت إلى مقتل أحد حراسه وجرح ثلاثة أشخاص. وقال الرائد عزاوي إن سيارة اعترضت موكبه وخرج مسلحون كانوا مختبئين تحت أغطية من جزئها الخلفي وأطلقوا النار.

مداهمات واعتقالات
استمرار الهجمات بهذه الوتيرة جاء رغم العملية الأمنية للحكومة العراقية المؤقتة المسماة البرق. وفي إطار العملية تشن القوات العراقية المدعومة بالجيش الأميركية حملات دهم واعتقالات موسعة في جنوب بغداد.

بدأت الحملة بمنطقة اللطيفية وامتدت إلى المحمودية واليوسفية المجاورتين وتتولى القوات الجوية الأميركية دعمها لخطورة الأماكن التي تجرى فيها، أسفرت عن اعتقال نحو 108 عراقيين للاشتباه في ضلوعهم بهجمات مسلحة. وأعلن ضابط بالجيش الأميركي أن عدد المعتقلين منذ الأربعاء الماضي في مناطق جنوب بغداد وصل إلى 221.

دعم جوي أميركي لحملات الدهم العراقية ببغداد (الفرنسية)

كما أكد مصدر عسكري أميركي اكتشاف نحو خمسين مخبأ للأسلحة والذخيرة كان أضخمها في جزء من محجر بمنطقة الكرمة على بعد 80 كلم غرب العاصمة العراقية.

وتشمل الأسلحة المضبوطة رشاشات وقذائف هاون وصواريخ ومعدات رؤية ليلية.

وفي تطور آخر أعلنت الشرطة العراقية اعتقال أربعة مشتبه فيهم بحملات شنتها بالمزارع والحي الصناعي في جنوب كربلاء بعد العثور على مخبأ للأسلحة في المدينة التي تسكنها أغلبية شيعية.

من جانب آخر قالت الداخلية العراقية إنها اعتقلت الملا مهدي الذي وصفته بأحد أهم مساعدي زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي، إضافة إلى ستة آخرين بعملية دهم الجمعة الماضية بالموصل.

رهينة أسترالي
في هذه الأثناء تمكن مفتي أستراليا الشيخ تاج الدين الهلالي من لقاء الأسترالي دوغلاس وود المحتجز رهينة في العراق وتلقى تأكيدات بأنه يحصل على العلاج اللازم للمشاكل التي يعاني منها.

وقال متحدث باسم الشيخ الهلالي إنه التقى وود (63 عاما) خلال زيارة إلى العراق هدفها التوصل إلى الإفراج عنه.

كان وود وهو رجل أعمال يقيم عادة في الولايات المتحدة خطف في أبريل/نيسان من قبل مجموعة تطلق على نفسها مجلس شورى المجاهدين العراقيين طالبت بانسحاب الجنود الأستراليين من البلاد مقابل الإفراج عن الرهينة.

العلم الكردي
وإلى أربيل شمالا حيث رفع علم العراق في عهد عبد الكريم قاسم إلى جانب العلم الكردي في البرلمان الكردي وفي مطار أربيل الدولي.

وقال الرئيس العراقي جلال الطالباني في افتتاحه جلسة البرلمان الكردستاني "نحن نواجه مهمة مقدسة هي سن دستور دائم نقيم عليه صرح دولتنا العراقية الجديدة على أسس حق المواطنة المتساوية بين جميع مكونات المجتمع العراقي والحقوق والحريات الديمقراطية والفدرالية والتعددية".

المصدر : وكالات