أيمن نور اتهم خصومه بتلفيق قضية التزوير ضده (رويترز)
قال متهم في قضية رئيس حزب الغد المصري أيمن نور أنه أدلى باعتراف بالتزوير تحت ضغط من السلطات، وطلب من المحكمة إثبات عدوله عن اعترافه.

جاء ذلك بعدما كان المتهم أيمن إسماعيل حسن قد أقر في جلسة افتتاح المحاكمة الثلاثاء الماضي بالتهم المنسوبة إليه.

وقال محامون عن نور الذي يعد أقوى مرشحي أحزاب المعارضة لانتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في سبتمبر/أيلول القادم إن عدول المتهم عن اعترافه يعزز ما أشار إليه رئيس حزب الغد من أن السلطات لفقت القضية لهز صورة الحزب الذي برز في الساحة السياسية بعد قيامه بأشهر.

ويحاكم نور وستة من مساعديه -أحدهم هارب- بتهمة تقليد أختام خاصة ببعض مكاتب التوثيق الحكومية وتزوير توكيلات أعضاء حزب الغد التي تقدم بها نور إلى لجنة شؤون الأحزاب السياسية للحصول على ترخيص.

وكان حسن وأربعة متهمين آخرين أقروا في جلسة افتتاح المحاكمة يوم الثلاثاء بالمنسوب إليهم، وألقى بعضهم على نور بالمسؤولية عن تزوير التوكيلات. وقال آخرون إنهم لم يكونوا يعلمون أن ما قاموا به تزوير.

مسيرة
من ناحية أخرى منعت الشرطة المصرية ظهر اليوم صحفيين من القيام بمسيرة من مقر نقابتهم إلى مقر مجلس الشعب للمطالبة بإلغاء الحبس في جرائم النشر.

وقال مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية إن الشرطة ضربت بعض الصحفيين الذين كانوا في طليعة المسيرة لدى محاولتهم اختراق الطوق الأمني الذي فرضه جنود الأمن المركزي حول مبنى نقابة الصحفيين بوسط القاهرة.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب "بصحافة حرة" وتندد بنظام الرئيس حسني مبارك، كما رفعوا لافتات سوداء كتب عليها "لن نسمح بحزب الفساد وأعداء حرية التعبير بخنق حرية الصحافة".

وكان الرئيس المصري قد تعهد علنا في فبراير/شباط 2004 بتعديل التشريعات المصرية لإلغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر.

وانتهت لجنة من نقابة الصحفيين ووزارة العدل قبل شهرين من إعداد مشروع قانون جديد يلغي حبس الصحفيين. وكانت النقابة تتوقع إحالته إلى مجلس الشعب، ولكن الأخير أوشك على فض دورته مطلع الشهر المقبل من دون أن تتم إحالة المشروع إليه.

المصدر : وكالات