الطيران الإسرائيلي شن غارات على مناطق الجنوب اللبناني
عقب قصف حزب الله (الفرنسية)

جدد مقاتلو حزب الله قصفهم لمواقع عسكرية إسرائيلية في منطقة مزارع شبعا المحتلة جنوب لبنان صباح اليوم. وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن اشتباكات تدور بين مقاتلي حزب الله والقوات الإسرائيلية لليوم الثاني على التوالي، لكنها لم توضح ما إذا كانت تلك المواجهات خلفت إصابات.
 
من جانبه أشار الجيش الإسرائيلي إلى أن قواته فتحت نيران أسلحتها على مقاتلين لحزب الله وأنها أصابت أحدهما. ولم ترد تفاصيل أخرى بشأن الاشتباكات كما لم يصدر حزب الله أي تعقيب على التصريحات الإسرائيلية.
 
وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن طائرات إسرائيلية ألقت فجر اليوم منشورات على منطقة البقاع والساحل اللبناني تحذر فيها الشعب والحكومة اللبنانيَيْن من مغبة تصعيد حزب الله عملياته ضد إسرائيل.
 
وطالب بيان للجيش الإسرائيلي اليوم الحكومة اللبنانية بتحمل مسؤولية الحدود الإسرائيلية اللبنانية وحذر في نفس الوقت من تدهور الوضع. وأشار مصدر في وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى أن إسرائيل مصممة على الرد على ما أسمها "استفزازات" حزب الله، لكنها – وفق المتحدث- لا ترغب في تصعيد عسكري بالمنطقة.
 
وتأتي التطورات الأخيرة بعد قصف متبادل بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله أسفر عن مقتل جندي إسرائيلي وإصابة خمسة آخرين بجروح.
 
روايات متضاربة
المدفعية الإسرائيلية تبادلت القصف مع مقاتلي حزب الله (الفرنسية-أرشيف)
وتضاربت الأنباء بشأن الطرف الذي بدأ إطلاق النيران, فبينما ادعت إسرائيل أن غاراتها الجوية أمس جاءت بعد قيام مقاتلين من حزب الله بمهاجمة مواقع إسرائيلية في منطقة مزارع شبعا بصواريخ كاتيوشا وقذائف الهاون, أعلن حزب الله أن هجومه استهدف دورية إسرائيلية كانت تحاول خرق الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة كحدود دولية.
 
وذكرت مصادر أمنية لبنانية أن حزب الله أطلق نحو 20 قذيفة ثم رد الإسرائيليون بإطلاق خمسين. وأطلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية أربعة صواريخ في نواحي كفار شوبا وشبعا.
 
ويعد اشتباك أمس الأخطر منذ يناير/كانون الثاني الماضي عندما لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم في اشتباكات وقعت آنذاك.
 
وأكد مسؤول حزب الله بالجنوب نبيل قاووق للجزيرة أنه لن يكون هناك أي تهاون أبدا تجاه أي خرق بري أو بحري إسرائيلي.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين نقلا عن شهود عيان أن قذائف حزب الله سقطت أيضا في محيط مواقع للجيش الإسرائيلي في جبل الشيخ، وذلك لأول مرة منذ حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973.
 
وذكرت مصادر بالجيش الإسرائيلي أن الصواريخ التي أطلقها حزب الله سقطت قرب بلدة كريات أشمونة شمال إسرائيل، إضافة إلى موقع الجيش في مزارع شبعا.
 
يذكر أن لحزب الله الفضل في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 2000 والذي استمر 22 عاما. وتزعم إسرائيل أن انسحابها من لبنان اكتمل وأن مزارع شبعا أرض سورية, في حين تقول بيروت ودمشق إن المنطقة لبنانية ما زالت محتلة من قبل إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات