أنباء عن اختطاف جنديين إسرائيليين في نابلس
آخر تحديث: 2005/6/30 الساعة 19:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/30 الساعة 19:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/24 هـ

أنباء عن اختطاف جنديين إسرائيليين في نابلس

نيران الصراع بين الجيش الإسرائيلي والمستوطنين حول الإخلاء، هل تخفي حقيقة الاحتلال؟ (رويترز)

تحاصر قوات الاحتلال مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية بعد إعلان تنظيمين فلسطينييين مسلحين اختطاف جنديين إسرائيليين في المنطقة لم يتأكد مصيرهما بعد.
 
وفي دلالة على حساسية الموقف يقوم وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز بمتابعة هذا التطور بنفسه في وقت تضاربت فيه الأنباء حول مصير الجنديين.
فقد نفت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أي علم لها بخطف جنديين إسرائيليين وقتلهما في نابلس. وأوضح المتحدث باسمها أن الكتائب تحققت من الأمر من جميع تشكيلاتها في منطقة نابلس، واصفا البيانات التي صدرت باسم الحركة بأنها غير صحيحة.
 
جاء ذلك بعدما أعلنت كتائب سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى في بيان مشترك مسؤوليتهما عن خطف الجنديين اللذين كانا ضمن قوة إسرائيلية توغلت في مدينة نابلس، وقالتا إنهما قتلا.
 
ولكن أبو ثائر الذي قدم نفسه على أنه متحدث باسم وحدات أيمن جودة التابعة لكتائب شهداء الأقصى ظهر ملثما في مؤتمر صحفي بقطاع غزة ليقول إن الجنديين ما زالا محتجزين ولم يقتلا.
 
وأوضح المتحدث أن الدليل على عملية الأسر سيعلن لاحقا، دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.
 
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت فجر اليوم ستة من كوادر الجهاد الإسلامي أثناء عمليات دهم نفذتها قرب مدينة الخليل في الضفة الغربية.
 
يأتي هذا بعد غارة ليلية لطائرة حربية إسرائيلية على بيت حانون شمال قطاع غزة لم تسفر عن وقوع إصابات.
 
وبينما زعمت متحدثة عسكرية إسرائيلية أن الهجوم استهدف منشأة لتخزين السلاح تحوي صواريخ القسام وقذائف هاون في بيت حانون, قال سكانها إن الصاروخ أصاب محطة لضخ المياه.
 
المستوطنون يعيثون فسادا في أيامهم الأخيرة في قطاع غزة (الأوروبية)
إخلاء فندق للمستوطنين
يأتي هذا التطور في وقت أخلى فيه الجنود الإسرائيليون فندقا غير مستخدم داخل مستوطنات غوش قطيف حوله عشرات اليهود إلى حصن لمقاومة الإجلاء عن غزة، في وقت تتزايد فيه التوترات بين الحكومة والمستوطنين حول الموضوع.
 
وقال موفاز إنه أمر بإعلان المستوطنات في قطاع غزة منطقة عسكرية مغلقة مؤقتا للحد من تدفق متطرفين يهود معارضين للانسحاب المزمع من القطاع عقب اشتباكات معهم، ومهاجمة بعضهم لفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلي في المنطقة خلال الأيام الماضية.
 
وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن قرار المنع لا يشمل سكان مستوطنات غزة البالغ عددها 21 والموظفين الذين يعملون في القطاعات الحيوية والصحفيين، وإنما يخص الإسرائيليين من خارج تلك المستوطنات.
 
وأشارت متحدثة عسكرية إسرائيلية إلى أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وصلتها معلومات عن اعتزام جماعات يهودية متطرفة الانتقال إلى غزة للقيام بأعمال "استفزاز وتصعيد".
 
وقد حذرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن من شأن الاشتباكات الأخيرة أن ينتج عنها تصعيد خطير يمكن أن يؤثر على المنطقة كلها.
 
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي أرييل شارون قد أمر باتخاذ "كل الخطوات اللازمة" لمنع متطرفين يهود من عرقلة الانسحاب المتوقع منتصف أغسطس/آب المقبل.
 
محمود عباس وفاروق القدومي يتوسطهما عدنان بدران (رويترز)
وقطع المستوطنون أمس الطرق الرئيسية في أنحاء مختلفة بإسرائيل تنديدا بالانسحاب. وحشد المتطرفون مئات الصبية والفتيات في هذه الحملة، واعتدوا على فلسطينيين في منطقة المواصي جنوب قطاع غزة ما أدى إلى جرح خمسة منهم. 
 
مركزية فتح
وفي تطور فلسطيني مهم  ينعقد في العاصمة الأردنية عمان اجتماع اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).
 
وقال عضو اللجنة المركزية زكريا الآغا إن اجتماع اللجنة المركزية لفتح سيبحث الدعوة إلى انعقاد المجلس الوطني وتعيين أعضاء جدد فيه بدلا من المتوفين، وملء الشواغر في المجلس الثوري لحركة فتح.
المصدر : الجزيرة + وكالات