قتلى في سامراء وتلعفر وتشكيل تجمع سياسي جديد للمقاومة
آخر تحديث: 2005/6/29 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/29 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/22 هـ

قتلى في سامراء وتلعفر وتشكيل تجمع سياسي جديد للمقاومة

عشيرة الشيخ ضاري الفياض تبكيه أثناء تشييع جنازته شمالي بغداد  (رويترز)

أعلن وزير الكهرباء العراقي السابق أيهم السامرائي عن تشكيل كيان سياسي جديد تحت مسمى "المجلس الوطني لوحدة وبناء العراق". يضم التجمع الجديد ممثلين عن فصائل للمقاومة العراقية وحركات المجتمع المدني إضافة إلى شخصيات سياسية مستقلة وعشائرية.
 
وقال السامرائي في البيان التأسيسي للمجلس في بغداد إن تشكيل التجمع السياسي جاء من أجل "وقف المتشككين الذين يدعون عدم وجود المقاومة العراقية الشرعية وعدم إمكانياتها في إظهار وجهها السياسي".
 
وأشار إلى أن أهداف المجلس في العمل السياسي ستتمحور في الالتزام الواضح بالقضايا المصيرية للعراقيين وحشد إمكانيات جميع الأطراف المنضوية تحت مظلته في الدفاع عن حقوق العراقيين، بما فيها حقهم الشرعي في تحرير أرضهم من "الاحتلال" بكل الوسائل المتاحة.
 
وأوضح السامرائي أن المجلس الوطني ينبذ الإرهاب بكل أشكاله ويفرق بينه وبين مقاومة الاحتلال، داعيا الحكومة العراقية إلى الاعتراف بالمقاومة والتفاوض معها.
 
وأضاف أن التكتل الجديد سيقوم برصد انتهاكات حقوق الإنسان التي تقوم بها القوات الأجنبية في البلاد إضافة إلى القوات العراقية وتفعيل منظمات المجتمع المدني في هذا لإطار.
 
ويدعو "المجلس الوطني لوحدة وبناء العراق" إلى حل المليشيات المسلحة بدون استثناء، وإعادة تشكيل الجيش وأجهزة الأمن العراقية المنحلة من أفراد انتماؤهم الوحيد للوطن.
 
في غضون ذلك أعلنت هيئة علماء المسلمين في العراق أن القوات الأميركية اعتقلت ابن عم أمينها العام وأولاده الأربعة غربي بغداد صباح اليوم.
 
وقال المكتب الإعلامي للهيئة إن قوة أميركية تساندها مروحية اقتحمت منزل الشيخ ظاهر خميس الضاري ونقلته مع أبنائه الأربعة -حارث وعبد الرحمن وعبد اللطيف وعلي- بالمروحية إلى جهة مجهولة بعدما عبثت بمحتويات المنزل.
 
هجمات
الهجمات تتصاعد وسط أنباء عن مفاوضات مع جماعات مسلحة (الأوروبية)
وفي التطورات الميدانية قتل ثلاثة من عناصر مغاوير الشرطة التابعة لوزارة الداخلية العراقية وجرح ستة آخرون في مواجهات وقعت مع مسلحين في منطقة حي الضباط الأولى بسامراء شمال بغداد ظهر اليوم.
 
وفي تلعفر شمال العراق قتل عراقيان وأصيب ثمانية آخرون لدى سقوط أربعة قذائف هاون -لم يعرف مصدرها- على حي المعلمين السكني غرب المدينة.
 
وفي تطور آخر أصيب شخصان بجروح في هجوم بالصواريخ وقع قرب مقر محافظة المثنى في مدينة السماوة حيث تتمركز القوات اليابانية. وقال متحدث عسكري بريطاني إنه لم تقع خسائر في صفوف الجنود اليابانيين.
 
واعتقلت القوات العراقية تساندها قوات أميركية في بعقوبة شمال شرق بغداد 35 مشتبها به وضبطت كميات من الأسلحة في حملة بدأت مساء أمس.
 
السيف تتواصل
يأتي ذلك بينما يواصل نحو ألف جندي من قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) لليوم الثاني على التوالي عملياتهم الجديدة التي أطلق عليها "السيف" للقضاء على "الإرهابيين والمسلحين الأجانب" في غرب العراق.
 
وتشن تلك القوات عملياتها على طول نهر الفرات في المنطقة الواقعة بين مدينتي حديثة وهيت. وأشار بيان للجيش الأميركي إلى أن مجموعة مكونة من 100 جندي عراقي تشارك في العملية.
 
وتعتبر عملية السيف رابع عملية يقوم بها المارينز في مدن بالصحراء الغربية للعراق خلال الشهرين الماضيين.
 
تشييع الفياض
تشييع الصحفي العراقي أحمد البكري (الفرنسية)
وفي سياق متصل شيعت حشود من العراقيين في حي الراشدية شمالي بغداد صباح اليوم أكبر الأعضاء سنا في الجمعية الوطنية العراقية النائب الشيعي الشيخ ضاري الفياض (87 عاما) الذي اغتيل أمس بسيارة مفخخة استهدفت موكبه، ما أسفر أيضا عن مقتل نجله وثلاثة من حراسه.
 
وقد تبنى الهجوم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في بيان نشر على الإنترنت.
 
كما شيع مئات العراقيين الصحفي العراقي أحمد وائل البكري الذي يعمل في قناة الشرقية. وقد أكد شهود عيان أن القوات الأميركية قتلت البكري بينما كان يحاول تلافي حادث اصطدام في منطقة العامرية ببغداد، ولم يكن يعر انتباها لمرور دورية أميركية حين أطلق عناصرها النار عليه.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: