فصائل المقاومة العراقية تضع قناة سياسية للتعبير عن مطالبها السياسية (الأوروبية)


أعلن وزير الكهرباء العراقي السابق أيهم السامرائي تشكيل المجلس الوطني لوحدة وبناء العراق الذي يتكون من شخصيات سياسية وعشائرية وحركات من المجتمع المدني إضافة إلى ممثلي فصائل عراقية مسلحة. ودعا البيان التأسيسي للمجلس الحكومة للاعتراف بالمقاومة والتفاوض معها.
 
وقال السامرائي الذي تلا البيان إن تشكيل التجمع السياسي جاء من أجل "وقف المتشككين الذين يدعون عدم وجود المقاومة العراقية الشرعية وعدم إمكانياتها في إظهار وجهها السياسي".
 
وأوضح أن أهداف المجلس في العمل السياسي ستتمحور في الالتزام الواضح بالقضايا المصيرية للعراقيين وحشد إمكانيات جميع الأطراف المنضوية تحت مظلته في الدفاع عن حقوق العراقيين، بما فيها حقهم الشرعي في تحرير أرضهم من "الاحتلال" بكل الوسائل المتاحة.
 
ودعا السامرائي الحكومة العراقية الانتقالية لتكون أكثر انفتاحا في تعاملها مع المقاومة العراقية، مشيرا إلى أن الحكومة تعمم وصف الإرهاب على المقاومة العراقية لأغراض سياسية.
 
في غضون ذلك أعلنت هيئة علماء المسلمين في العراق أن القوات الأميركية اعتقلت ابن عم أمينها العام وأولاده الأربعة في خان ضاري غربي بغداد صباح اليوم.
 
وقال المكتب الإعلامي للهيئة إن قوة أميركية تساندها مروحية اقتحمت منزل الشيخ ظاهر خميس الضاري شيخ قبيلة زوبع ونقلته مع أبنائه الأربعة -حارث وعبد الرحمن وعبد اللطيف وعلي- بالمروحية إلى جهة مجهولة.
 
هجمات وعمليات
وبينما يواصل نحو ألف جندي من قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) لليوم الثاني على التوالي عملياتهم الجديدة التي أطلق عليها "السيف" في الأنبار غربي العراق تواصلت الهجمات في مدن عراقية عدة موقعة 13 قتيلا و19 جريحا. 
 

جانب من مراسيم تشييع الشيخ ضاري الفياض (رويترز)

فقد قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية مساء اليوم الأربعاء إن سيارة مخففة يقودها انتحاري انفجرت عند مدخل فندق بابل وسط العاصمة العراقية بغداد ولم ترد أنباء عن وقوع قتلى أو جرحى.
 
فقد قتل ثلاثة من عناصر مغاوير الشرطة العراقية وجرح ستة آخرون في مواجهات وقعت مع مسلحين في سامراء شمال بغداد. وفي نفس المدينة أيضا قتل شرطي عراقي وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم.
 
وفي الطوز شمال بغداد قتل مقاول كردي وجرح سائقه وأحد أفراد حمايته في هجوم لمسلحين كانوا يستقلون سيارة. كما لقي أحد عناصر فرق الهندسة العسكرية العراقية مصرعه أثناء محاولاته تفكيك عبوة ناسفة في تكريت.
 
وفي الضلوعية شمال العاصمة العراقية قتل سائقا شاحنتين عراقيان كانا داخل قاعدة مشتركة للجيش العراقي والأميركي هوجمت بقذائف هاون. كما قتل سائق شاحنة تركي على أيدي مسلحين في منطقة المشاهدة استهدفوا رتلا من الشاحنات بعبوة ناسفة وأمطروها بوابل من الرصاص.
 
وفي تلعفر شمالي العراق قتل عراقيان وأصيب ثمانية آخرون لدى سقوط أربعة قذائف هاون -لم يعرف مصدرها- غرب المدينة. وعثرت قوات الأمن العراقية على جثتين مجهولتي الهوية في الضلوعية والدجيل شمال بغداد.  
 
وفي سياق متصل شيعت حشود من العراقيين في حي الراشدية شمالي بغداد صباح اليوم أكبر الأعضاء سنا في الجمعية الوطنية العراقية النائب الشيعي الشيخ ضاري الفياض (87 عاما) الذي اغتيل أمس بسيارة مفخخة استهدفت موكبه، ما أسفر أيضا عن مقتل نجله وثلاثة من حراسه. 
 
كما شيع مئات العراقيين الصحفي العراقي أحمد وائل البكري الذي يعمل في قناة الشرقية العراقية بعد مقتله على يد القوات الأميركية. وقد أعربت السفارة الأميركية في بغداد عن أسفها لمصرع البكري، مشيرة إلى أن التحقيق جار لمعرفة ملابسات الحادث.
 

القاضي رائد الجوحي يواصل استجواب رموز نظام صدام (الفرنسية)

استجواب مسؤولين سابقين

على صعيد آخر أكدت المحكمة العراقية الخاصة المكلفة محاكمة الرئيس المخلوع صدام حسين وأعضاء من نظامه السابق اليوم في بيان لها أنها استجوبت خمسة من كبار مسؤولي حزب البعث المنحل.
 
وجاء في البيان أن قاضي التحقيق في المحكمة الجنائية المختصة قام يوم الأحد الماضي بالتحقيق مع عدد من المتهمين "حول عدد من الجرائم المرتكبة بحق الشعب العراقي وبحضور السادة أعضاء الادعاء العام".
 
وأوضح البيان أن المتهمين هم عواد حمد البندر وعبد الغني عبد الغفور ومحمود فيزي الهزاع وهاشم حسن المجيد وحسن عزبة العبيدي.

وأكدت المحكمة في بيانها إن إجراءات التحقيق تتواصل مع المتهمين "بارتكاب جرائم بحق الشعب العراقي في عهد النظام السابق وإحالتهم على القضاء المختص لينال من تثبت عليه التهم جزاءه العادل".
 
جاءت هذه الاستجوابات بعد أيام على انتقاد رئيس الحكومة العراقية إبراهيم الجعفري علنا قضاة المحكمة بأنهم تأخروا في القيام بمهمتهم خصوصا في ما يتعلق بمحاكمة صدام حسين الذي يعتقله الجيش الأميركي منذ ديسمبر/كانون الأول 2003. 

المصدر : الجزيرة + وكالات