قتلى وجرحى في انفجار بمركز للشرطة بالموصل
آخر تحديث: 2005/6/26 الساعة 09:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: زلزال بشدة 8 درجات يضرب قرب جزيرة تونغا في المحيط الهادي
آخر تحديث: 2005/6/26 الساعة 09:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/20 هـ

قتلى وجرحى في انفجار بمركز للشرطة بالموصل

جانب من الدمار الذي لحق بأحد المنازل بعد انفجار سيارة في سامراء أمس (الفرنسية) 

ضرب انفجار قوي مبنى أحد مراكز الشرطة في مدينة الموصل بشمال العراق اليوم مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة 14 آخرين.
 
وقال شهود عيان إن عدد القتلى مرشح للزيادة، فيما يواصل عمال الإنقاذ التفتيش وسط أنقاض جزء من المبنى المزدحم المؤلف من دورين.
 
ووقع الانفجار في مركز الشرطة الواقع بوسط مدينة الموصل فيما كان العاملون يبدؤون يومهم.
 
ولم تتوصل الشرطة لسبب الانفجار بعد. وكانت أقوال الشهود متضاربة إذ تحدث بعضهم عن هجوم انتحاري بسيارة ملغومة، في حين قال آخرون إن الانفجار نجم عن صاروخ أو قنبلة زرعت داخل المبنى.
 
وفي تطور آخر اغتال مسلحون نائب مدير شرطة العاصمة العقيد رياض عبد الكريم أثناء توجهه إلى العمل اليوم.
 
يأتي انفجار الموصل بعد ساعات على مقتل أربعة من رجال الشرطة العراقية وإصابة عدد آخر في عملية انتحارية استهدفت دوريتهم وسط الموصل.
وفي الرمادي قالت الشرطة إن نحو 20 مسلحا اقتحموا مركزا للشرطة في المدينة الواقعة في غرب العراق وقتلوا ثمانية من الشرطة.
 
وفي هجوم آخر قتل 11 عراقيا وأصيب 20 في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف منزل ضابط في قوة مغاوير الشرطة العراقية في مدينة سامراء شمال بغداد أمس.
 
البنتاغون يحاور المسلحين
تداعي الوضع الأمني دفع الأميركيين للتحاور مع المسلحين (الفرنسية)
على صعيد آخر ذكرت تقارير صحفية نشرت اليوم أن مسؤولين أميركيين أجروا سلسلة من المحادثات السرية مع قيادات للجماعات المسلحة في العراق.
 
وقال التقرير الذي نشرته صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن المحادثات جرت خلال الشهر الحالي في منطقة بلد شمال بغداد.
 
وبحسب الصحيفة فإن المحادثات التي أحيطت بالسرية شملت قيادات من جماعة أنصار السنة وجيش محمد والجيش الإسلامي.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحد المسؤولين عرف نفسه بأنه ممثل لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قال إن المحادثات تهدف "لوقف نزيف الدم من الجانبين والاستماع إلى مطالب ومظالم المسلحين". كما أوضح أن الأميركيين أبلغوا محاوريهم من المسلحين بأنهم سيأخذون في عين الاعتبار مطالبهم الرئيسية وتحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق.

انتصار
وفي بيان نشر على الإنترنت أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي أنه يحقق النصر في عملياته التي يشنها بالعراق وذلك بعد يوم من رفض الرئيس الأميركي جورج بوش خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري في واشنطن وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق.

كما أعلن جيش أنصار السنة في بيان آخر له على الإنترنت لم يمكن التحقق من صحته أيضا، أن التصعيد الأخير لعملياته في بغداد وما حولها ساهم في إفشال زيارة الجعفري لواشنطن.

الجعفري طالب ببقاء القوات الأميركية (الفرنسية)

وأضاف البيان أن الجعفري "لم يجد ما يقوله ليصف حال العراق بعد أن أفشل المجاهدون ما جاء به". وقال إنه بدلا من أن يزف الجعفري انتصار قواته صار يستجدي الرئيس بوش لإبقاء قواته في العراق.

وأكد "براءة" الحركة من انفجار السيارات المفخخة بين المدنيين واتهم جهات أخرى بتعمد استهداف المدنيين لاتهام "المقاومة المسلحة".

من جانبه حاول الرئيس الأميركي التقليل من التقارير التي تتحدث عن تداعي الوضع الأمني والسياسي في العراق، وقال إن لديه إستراتيجية ذات مسار عسكري وسياسي لهزيمة المسلحين في العراق، مشددا على أن تقدما كبيرا قد تحقق في العراق منذ تسليم السلطة.

وأوضح بوش في حديثه الإذاعي الأسبوعي أمس أن الخطة تشمل تدريب العراقيين للتعامل مع شؤون الأمن الخاصة ومساعدة البلاد في تطوير ديمقراطية مستقرة.
المصدر : وكالات