بدران يحظى بدعم الملك للتغيير الوزاري (الفرنسية-أرشيف)
يتوقع أن يجري رئيس الوزراء الأردني عدنان بدران تعديلا على حكومته لضمان حصولها على ثقة مجلس النواب بعد شهرين من تشكيلها.
 
وقال مصدر مسؤول إن التعديل الأهم في الحكومة سيكون بعودة وزير البلاط الملكي الحالي مروان المعشر ليشغل منصب نائب رئيس الوزراء حيث ستكون مهمته الأساسية تسريع وتيرة الإصلاحات.
 
وأوضح المصدر نفسه أن خمسة وزراء على الأقل سيغادرون الحكومة بالإضافة إلى وزير المالية المثير للجدل باسم عوض الله الذي قدم استقالته يوم 15 من الشهر الحالي بعد أن كان محط انتقادات شديدة من مجلس النواب.
 
وكان رئيس الوزراء الأردني قد أجرى مشاورات مع الكتل النيابية استعدادا لإجراء التعديل المرتقب. وبالتزامن مع ذلك أجرى الملك عبد الله الثاني حوارات مع جميع الأطياف السياسية في البرلمان.
 
وشكلت حكومة بدران التي توصف بالإصلاحية يوم 7 أبريل/نيسان الماضي، ولكن تعرضها لانتقادات من نواب البرلمان دفع رئيس الوزراء لإجراء تعديل عليها قبل جلسة الثقة بما يشكل سابقة في التاريخ السياسي للبلاد.
 
وأدت هذه الانتقادات خصوصا أداء وزير المالية والفريق الاقتصادي الذي كان يقوده في الحكومة، إلى استقالة عوض الله الذي كان وزيرا أيضا في الحكومة السابقة بزعامة رئيس الوزراء فيصل الفايز.
 
أما المعشر فعين وزيرا للبلاط الملكي في أبريل/نيسان، ويقود كذلك فريق "الأجندة الوطنية" منذ عدة أشهر والذي يمثل كافة قطاعات المجتمع والمكلف التخطيط للإصلاحات في المملكة.
 
وكان الملك عبد الله قد أكد مرارا أن الإصلاحات أولوية للأردن وأوصى فريق "الأجندة الوطنية" بتقديم دراسة معمقة للسنوات العشر القادمة بحلول سبتمبر/أيلول المقبل.
 
واعتبر العاهل الأردني استقالة عوض الله بمثابة "تنازل" وطالب رئيس الوزراء بتعيين أشخاص أكفاء، معطيا بذلك الضوء الأخضر لإجراء التعديل الوزاري.

المصدر : الفرنسية