بوش: الأشهر القادمة في العراق ستشهد معارك شرسة
آخر تحديث: 2005/6/25 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/25 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/19 هـ

بوش: الأشهر القادمة في العراق ستشهد معارك شرسة

بوش يقر بصعوبة الوضع في العراق (رويترز)

حذر الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم من أن العراق سيشهد خلال الأشهر القادمة معارك شرسة وصعبة ولكنه أكد في الوقت نفسه تمسكه بموقفه من عدم تحديد جدول زمني لانسحاب الجيش الأميركي من العراق.
 
وأوضح بوش في حديث إذاعي أن إستراتيجيته في العراق هي القضاء على من وصفهم بأعضاء النظام العراقي السابق والمسلحين العراقيين والأجانب والمجرمين المسؤولين عن أعمال العنف في العراق.
 
وأشار إلى أن المسلحين يحاولون إعاقة العملية الديمقراطية في العراق قائلا "يحاول الإرهابيون تقويض الحكومة الجديدة وترهيب العراقيين من المشاركة في قوات الأمن العراقي". وفي هذا الصدد شدد بوش على أن الولايات المتحدة ستستمر في دعمها لبناء عراق ديمقراطي.

ومع تراجع شعبيته بشأن الحرب على العراق ينتظر أن يلقي بوش كلمة مهمة عن العراق مساء الثلاثاء القادم في قاعدة فورت براج العسكرية بولاية نورث كارولاينا يحاول بواسطتها إقناع الأميركيين بأن لديه إستراتيجية ناجحة في العراق.
 
وكان الرئيس الأميركي رفض لدى لقائه أمس رئيس الوزراء العراقي الانتقالي إبراهيم الجعفري تحديد جدول زمني لانسحاب قوات بلاده من العراق، وقال إن القوات الأميركية لن تخرج من العراق قبل أن يتمكن العراقيون من تشكيل حكومة آمنة ديمقراطية وهو ما يتطلب جيشا عراقيا مدربا جيدا.

هجوم الفلوجة يكبد الجيش الأميركي خسائر كبيرة (الفرنسية-أرشيف)
وأكد أن مهمات جسيمة تنتظر الزعماء العراقيين في الأشهر القادمة منها كتابة دستور دائم للبلاد والمضي قدما في إجراء جولة أخرى من الانتخابات. 

وفي تطور آخر طلبت الولايات المتحدة من اليابان تمديد بقاء القوات اليابانية في العراق مع اقتراب موعد انتهاء مهمتهم في ديسمبر/كانون الأول القادم.
 
ويوجد في العراق نحو 600 جندي ياباني يعملون في مجال المساعدات الإنسانية.

خسائر أميركية
وفي الفلوجة غرب بغداد نشر الجيش الأميركي قواته بكثافة في المدينة وطلب من سكانها البقاء في منازلهم عقب مقتل ستة من قوات مشاة البحرية (المارينز) بينهم مجندة وجرح 13 في هجوم بسيارة ملغومة استهدفت دورية أميركية الخميس.
 
ويعد الهجوم هو الأعنف من حيث حصيلة القتلى والجرحى في صفوف المجندات الأميركيات حيث لقيت مجندة واحدة على الأقل مصرعها في الانفجار وجرحت 11 مجندة من بين الـ 13. 
 
وكانت المجندات جزءا من فرقة مارينز مكلفة بإقامة نقاط تفتيش حول الفلوجة، وتحظر وزارة الدفاع الأميركية على المجندات الخدمة في الخطوط الأمامية في ساحات المعارك مثل فرق المشاة أو الدروع أو المدافع.
 
وحسب متحدث باسم البنتاغون مايكل شافيرز فإن 36 مجندة لقيت مصرعها منذ بدء الحرب على العراق قبل عامين.
 
وقد وقع الانفجار الذي تبناه تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بينما كانت فرقة المارينز في طريقها للعودة إلى قاعدة أميركية قرب الفلوجة.
 
وتعود الفلوجة للواجهة مجددا، رغم ما ادعاءات الجيش الأميركي بأنه قتل 1200 مسلحا واعتقل ألفين آخرين خلال معاركه بالفلوجة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
ويأتي الهجوم الجديد ليرفع عدد قتلى الأميركيين في العراق إلى 1731 منذ بداية الحرب ولترتفع معه مخاوف الأميركيين تجاه تصاعد حدة الهجمات على الجيش الأميركي.
 
وتشير إحصاءات أميركية غير رسمية إلى أن عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا العام الماضي بلغ 842 مقارنة مع 194 قتلوا منذ مارس/آذار 2003، في حين وصل عد القتلى في الأشهر الستة من العام الحالي 695 جنديا أميركيا.
 
الوضع الأمني في العراق ما زال مرشحا لمزيد من التدهور (الفرنسية-أرشيف)
هجمات متفرقة
على الصعيد الميداني قتل ثمانية من عناصر الأمن العراقي وأصيب آخر في كمين نصبه مسلحون لدورية عراقية في محافظة الأنبار غربي العراق.
 

كما عثرت قوات الأمن العراقية على ثماني جثث مقطوعة الرؤوس تعود ست منها لمزارعين شيعة في منطقة شمال بغداد.

 

وانفجرت سيارة مفخخة أيضا شمال بغداد مما أدى إلى جرح مدنيين صباح اليوم عندما حاول رجال الشرطة العراقية إغلاق منطقة في المقدادية لإبطال مفعول القنبلة.

 

وإلى الغرب من بغداد قتل مسلحون اثنين من القوات العراقية وجرحوا آخرين. وفي حادث آخر خطف مسلحون عضوا في المجلس البلدي في مدينة الصدر ببغداد الجمعة.

 
على صعيد آخر استبعد الزعيم الشيعي رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم أي حوار مع المسلحين، وقال في مقابلة مع رويترز إنهم أعلنوا حربا شاملة على الشيعة، وإن من الواجب القضاء عليهم.

واعتبر الحكيم أن المسلحين وحلفاءهم البعثيين لم يعودوا يركزون على محاربة الجيش الأميركي وإنما على إثارة فتنة طائفية. وحث الشيعة على ألا يستفزوا ويتورطوا في حرب أهلية ضد السنة، وقال إن للسنة علاقة قوية مع الشيعة وهناك إصرار على مشاركتهم في العملية السياسية.
المصدر : وكالات