اسم عمار صيفي ارتبط باختطاف سياح ألمان بالصحراء الجزائرية (رويترز-أرشيف)

أصدرت محكمة جزائرية حكما بالسجن مدى الحياة على عمار صيفي نائب زعيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي تشتبه السلطات الجزائرية في صلاتها بتنظيم القاعدة.
 
وأدانت محكمة بالعاصمة الجزائرية صيفي الملقب بالبارا بإنشاء جماعة إرهابية مسلحة ونشر الإرهاب بين سكان الجزائر.
 
ولم يكن صيفي -وهو مظلي سابق بالجيش الجزائري- حاضرا أثناء محاكمته لوجوده بالاعتقال وخضوعه للاستجواب بشأن تهم أخرى متصلة بالإرهاب. وقد ألقي القبض على صيفي في تشاد وتم تسليمه للسلطات الجزائرية.
 
وفي نفس المحاكمة برأ القاضي ثلاثة جزائريين وحكم على اثنين آخرين بالسجن مدة ثلاث سنوات.
 
وصيفي مطلوب أيضا للمحاكمة في ألمانيا عن خطف 32 سائحا أوروبيا في الصحراء الجزائرية عام 2003.
 
مقتل شرطي
من جهة أخرى أوردت الصحف الجزائرية اليوم أن رجل شرطة جزائريا قتل وأصيب خمسة آخرون في هجوم بالقنابل ألقيت مسؤوليته على الجماعة السلفية للدعوة والقتال.
 
وذكرت صحيفة الوطن أن عددا من رجال الشرطة أصيبوا في انفجار شحنة يدوية الصنع قرب رتل للشرطة يوم الخميس الماضي بالقرب من أزفون على بعد نحو مائة كيلومتر من الجزائر العاصمة.
 
وفجر إسلاميون قنبلة أخرى بجهاز تحكم عن بعد حين وصلت تعزيزات من رجال الشرطة قرب موقع الهجوم الأول مما أسفر عن مقتل رجل شرطة.

المصدر : رويترز