قوات الاحتلال تغلق كل الطرق المؤدية لجنوب الخليل في أعقاب العملية الفدائية (الفرنسية)

أصيبت طفلة فلسطينية بجروح في هجوم شنه مستوطنون يهود من مستوطنة بيت حجاي القريبة من الخليل بالضفة الغربية.

وقال شاهد عيان إن المستوطنين الذين وصلوا على متن سيارة قاموا بإلقاء متفجرات على المنزل الذي تسكن فيه ميادة أبوفنونة (13 عاما) مما أدى إلى إصابتها في الوجه ومواضع أخرى من جسمها نقلت على إثرها إلى مستشفى في الخليل.

جاء هذا التطور في أعقاب مقتل مستوطن وجرح ثلاثة آخرين وصفت حالتهم بالخطيرة في عملية فدائية على مستوطنة بيت حجاي، أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مسؤوليتها عنها.

إلا أن ضابطا إسرائيليا طلب عدم الكشف عن اسمه نسب -في تصريحات السبت إلى الإذاعة الإسرائيلية- الهجوم إلى حركة الجهاد الإسلامي.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه اعتقل 14 ناشطا من الحركة في الضفة الغربية بينهم امرأتان فجر السبت. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن هذه الاعتقالات جاءت ضمن حملة مستمرة يشنها الاحتلال في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية ضد ناشطين فلسطينيين.

وتعليقا على العملية قال رعنان غيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن إسرائيل ستلاحق عناصر المقاومة الفلسطينية إذا لم تقم السلطة الفلسطينية بذلك وتنفذ ما عليها من التزامات.

أنصار حركة الجهاد طالبوا برحيل قوات الاحتلال من الأراضي الفلسطينية (الفرنسية)

وكان أنصار حركة الجهاد تظاهروا بالأراضي الفلسطينية للتنديد بالاعتقالات الإسرائيلية في صفوف الحركة مؤخرا.

على الصعيد نفسه غادر الجنود الإسرائيليون أمس السبت ثلاث مدارس فلسطينية في بلدة الخليل بالضفة الغربية كانوا يستخدمونها مدة أربع سنوات مواقع لمراقبة الناشطين. وقال الجيش إنه ترك المباني "لتخفيف القيود على السكان" بعد إعادة تقييم الموقف الأمني.

وأقامت القوات الإسرائيلية موقع مراقبة على بعد 200 متر من إحدى المدارس لكنها قالت إنه سيسمح للفلسطينيين بالوصول إلى جميع هذه المدارس ودخولها بحرية.



اعتقالات
وفي محاولة من السلطة الفلسطينية لوضع حد للانفلات الأمني في أراضيها، اعتقلت قوات الشرطة ثمانية مسلحين في جنين شمال الضفة الغربية يعتقد أنهم متورطون في قتل شرطي وإحراق سيارة عضو المجلس التشريعي جمال الشاتي.

وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن ممثلين عن كتائب شهداء الأقصى أبلغوا السلطة بأن المسلحين الذين نفذوا هذه الأعمال لا ينتمون إليها.

وكان القائد المحلي لكتائب الأقصى بجنين زكريا الزبيدي نفى تورط الفصيل في الهجمات، واقترح المساعدة في إلقاء القبض على المتسببين فيها الذين مازال قائدهم فارا.



عباس تعهد بمواصلة الحوار مع الإسرائيليين (الفرنسية)
مفاوضات صعبة
في التطورات السياسية أعلن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس أن لقاءه الأخير مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون كان صعبا إلا أنه تعهد باستمرار الحوار مع إسرائيل.

وقال عباس أمام نحو مائة من رؤساء البلديات في الأراضي "إذا لم نستطع هذه المرة إحراز تقدم فلا بد من الاستمرار في المحاولة ومخاطبة العالم أجمع بما في ذلك الجانب الإسرائيلي من أجل تحقيق المطالب الفلسطينية".

وكان اللقاء بين عباس وشارون الذي عقد الثلاثاء الماضي فشل بسبب إصرار الجانب الإسرائيلي على مواجهة السلطة للمجموعات الفلسطينية المسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات