مقتل ستة مارينز وبوش والجعفري يرفضان جدولة الانسحاب
آخر تحديث: 2005/6/24 الساعة 21:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/24 الساعة 21:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/18 هـ

مقتل ستة مارينز وبوش والجعفري يرفضان جدولة الانسحاب

بوش يقر بصعوبة الوضع في العراق والجعفري يتشبث بالقوات الأجنبية (الفرنسية)


رفض الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري تحديد جدول زمني لانسحاب القوات المتعددة الجنسيات من العراق، مبررين ذلك بالاعتبارات الأمنية وضرورة تأهيل الجيش العراقي للاضطلاع بمهام الأمن في البلاد.
 
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بوش والجعفري بالبيت الأبيض في ختام لقاء بينهما ضمن جولة أميركية للمسؤول العراقي التقى فيها قبل ذلك كبار مسؤولي الإدارة الأميركية وأعضاء الكونغرس.
 
وقال بوش في المؤتمر إن جدولة الانسحاب من العراق يعني الاعتراف بالهزيمة أمام من سماهم بالإرهابيين، مشيرا إلى أن مهمة قوات التحالف تكمن في تدريب القوات العراقية لتحمل كافة المهام الأمنية.
 
وأضاف أن الجدول الزمني الحقيقي بالنسبة للوضع في العراق هو صياغة الدستور العراقي وتنظيم استفتاء شعبي بشأنه في الموعد المحدد وتنظيم انتخابات على ضوء مقتضياته.
 
لكن الرئيس الأميركي أقر بصعوبة الوضع العراقي، وينتظر أن يلقي كلمة مهمة عن العراق مساء الثلاثاء القادم في قاعدة فورت براج العسكرية بولاية نورث كارولاينا.
 
من جانبه أيد الجعفري رأي بوش بشأن جدولة الانسحاب، قائلا إن تردي الأوضاع الأمنية وما وصفه بعدم قدرة العراقيين على ضبط الأمور يستدعيان بقاء القوات الأجنبية.


 

تشيني يتوقع نهاية وشيكة للتمرد في العراق (الفرنسية)

تقديرات متضاربة

وتأتي تصريحات المسؤولين العراقي والأميركي في وقت تتضارب فيه تقييمات مسؤولي الإدارة الأميركية لحقيقة الوضع العراقي.
 
فقد دافع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني عن تصريحه بأن التمرد في العراق في النزع الأخير، وهو التصريح الذي أثار انتقادات بأن البيت الأبيض مفرط في التفاؤل.
 
واعتبر تشيني أن تقدما تحقق في العملية السياسية هناك وفي تدريب قوات الأمن، وقال إنه حينما تترسخ الديمقراطية سيزول ما أسماه التمرد, متوقعا أن تكون الأشهر المقبلة أكثر صعوبة.
 
وبالمقابل رفض قائد القيادة المركزية الجنرال جون أبي زيد تأييد تقديرات تشيني, معتبرا أن قوة المسلحين لم تتقلص وأن مزيدا من المقاتلين الأجانب يدخلون العراق بمعدل يفوق ما كان عليه قبل ستة أشهر.
 
من جهته رفض وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد خلال جلسات شهادته أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ تأكيدات السيناتور الديمقراطي إدوارد كيندي الذي وصف الوضع في العراق "بالمستنقع الصعب".




مقتل ستة مارينز
ميدانيا قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن اثنين من مشاة البحرية الأميركية المارينز قتلا واعتبر ثلاثة آخرون مع بحار في عداد المفقودين، وذلك إثر انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية عسكرية أميركية في أحد شوارع مدينة الفلوجة مساء أمس.
 

القوات الأميركية تتلقى ضربة قوية بفقدان ستة من عناصرها بالفلوجة (الفرنسية)

وأفاد الجيش في وقت سابق بأن عددا من جنوده أصيبوا في هجوم انتحاري استهدف قافلة عسكرية لمشاة البحرية بالفلوجة في ساعة متأخرة من مساء أمس.
 
وقد تبنى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة الزرقاوي في بيان نشر على الإنترنت لم يتسن التأكد منه، تلك العملية.
 
وفي تطور ميداني آخر قتل بعد ظهر اليوم الجمعة أربعة عراقيين على الأقل بينهم ضابط وأصيب ثمانية آخرون في هجوم بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون استهدف موقعا للشرطة العراقية بمدينة الموصل شمالي العراق.
 
من جهة أخرى أعلن مصدر بوزارة الداخلية العراقية أن ممثلا للمرجع الشيعي آية الله علي السيستاني واثنين من حراسه الشخصيين قتلوا في هجوم اليوم الجمعة في بغداد.
 
كما أعلن الجيش الأميركي مقتل خمسة مسلحين قال إنهم ينتمون لتنظيم القاعدة, أثناء مواجهات اندلعت في بغداد بعد محاولة فاشلة لتنفيذ هجوم انتحاري.
المصدر : وكالات