الأطراف الصومالية تبحث عودة الحكومة
آخر تحديث: 2005/6/23 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :بومبيو: زعيم كوريا الشمالية طلب مساعدات اقتصادية مقابل التخلي عن السلاح النووي
آخر تحديث: 2005/6/23 الساعة 22:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/16 هـ

الأطراف الصومالية تبحث عودة الحكومة

الرئيس الصومالي (يمين) وبجانبه رئيس البرلمان (رويترز-أرشيف)
عقد الرئيس الصومالي عبد الله يوسف ورئيس البرلمان شريف حسن شيخ اجتماعا اليوم في صنعاء بهدف تسوية الخلاف بشأن عودة الحكومة إلى البلاد، في وقت حثت فيه واشنطن الأطراف كافة للعمل على استكمال عملية العودة بسرعة لإنهاء 14 عاما من الفوضى بالصومال.

واجتماع اليوم هو الثالث من محادثات تهدف بالأساس إلى استكمال عودة الحكومة للبلاد. وسافر يوسف إلى اليمن في الأسبوع الماضي لحضور محادثات مصالحة بعد أن غادرت الحكومة الصومالية بشكل رسمي الأراضي الكينية حيث اضطرت إلى التمركز بسبب الاضطرابات الأمنية داخل الصومال.

وقال المتحدث باسم الرئاسة يوسف إسماعيل باريباري إن المحادثات ما زالت مستمرة وإن المهم هو أخذ مصالح الشعب الصومالي بالاعتبار وتشجيع الحوار في إطار المؤسسات الانتقالية.

وبدأت الحكومة الصومالية -التي شكلت عقب محادثات سلام في كينيا التي تتمتع بأمن نسبي- في العام الماضي عملية العودة التي طال انتظارها. ويخطط الرئيس الصومالي للعودة أولا إلى بلدة جوهر والانضمام إلى رئيس الوزراء محمد علي جدي وأكثر من 70 نائبا في البرلمان هناك.

كما عاد حوالي 100 من نواب البرلمان يتزعمهم شريف حسن وعدد من أمراء الحرب الأقوياء إلى العاصمة الصومالية مقديشو ليثبتوا وجهة نظرهم بأن العاصمة آمنة بدرجة كافية تسمح للحكومة بالعمل من هناك. إلا أنه لا يزال هناك انقسام كبير بشأن المكان الذي سيكون مقرا لها وهل ستكون مقديشو التي تسودها المخاطر هي المقر أم في بلدة جوهر.

وفي واشنطن قالت وزارة الخارجية الأميركية إن عملية المصالحة الصومالية تمر بمرحلة خطيرة وإن من الضروري أن يتم الاتفاق رسميا على خطة وطنية ممكنة بشأن العودة إلى الوطن وبشأن الأمن.

المصدر : رويترز