التجمع يشارك في صياغة الدستور السوداني
آخر تحديث: 2005/6/22 الساعة 05:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/22 الساعة 05:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/16 هـ

التجمع يشارك في صياغة الدستور السوداني

محمد عثمان الميرغني وعمر البشير وقعا اتفاق مصالحة السبت الماضي بمباركة القاهرة (رويترز)

توجه وفد من التجمع الوطني الديمقراطي السوداني المعارض إلى الخرطوم لحضور الجلسة الختامية لصياغة الدستور الانتقالي.
 
وقال الدرديري محمد أحمد مسؤول في اللجنة الوطنية السودانية لمراجعة الدستور، إن التجمع عين 27 عضوا يمثل كافة فصائل المعارضة المنضوية تحت لوائه للمشاركة في صياغة الدستور.
 
وأوضح أن تلك اللجنة تنتظر وجهات نظر وملاحظات التجمع الوطني الديمقراطي. وقالت مصادر بالتجمع للجزيرة إن الحكومة أجلت الجلسة الختامية لصياغة الدستور حتى يتسنى للتجمع الانضمام إلى العملية.
  
ومع مشاركة وفد من المعارضة الشمالية، يرتفع عدد أعضاء اللجنة الوطنية لمراجعة الدستور إلى أكثر من 200  عضو.
 
ويأتي هذا التطور بعد أن وقعت حكومة الخرطوم والتجمع الوطني الديمقراطي السبت الماضي بالقاهرة اتفاق مصالحة، يهدف إلى تعزيز اتفاقات السلام الذي وقع في نيفاشا الكينية.

محاكمات دارفور
السودان يؤكد أن قضاءه كفيل بمحاكمة أي منتهك للقانون بالبلاد (رويترز)
وفي تطور آخر دفع أول عشرة متهمين -مثلوا أمام محكمة دارفور الخاصة بالسودان- بالبراءة أمس الثلاثاء، في ثاني جلسات المحاكمة التي تأمل الخرطوم أن تسفر عن تفادي محاكمة دولية لجرائم مزعومة ارتكبت في المنطقة النائية غربي البلاد.

وقد استمعت المحكمة بنيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور إلى شهادات شهود ادعاء، وقالت سيدة إنها تعرضت للاغتصاب لكنها لم تتعرف على أي من مهاجميها ولم تحضر الجلسة بأكملها.

وتعرّف أحد الشهود على اثنين من المتهمين العشرة قائلا إنهما كانا موجودين أثناء الهجوم، فيما التزم العشرة الصمت طوال الجلسة وهم أعضاء بقوات الدفاع الشعبي تتراوح أعمارهم بين 18 عاما وأواخر الأربعينات.
 
ويواجه المتهمون وهم من قبيلة الرزيقات العربية اتهامات بالاغتصاب والسطو. وقالوا لرويترز بعد الجلسة إنهم ليسوا خائفين.
 
وأوضح أحدهم (موسى عثمان) أنهم يشعرون أن القضية سهلة وأنهم أبرياء، وأن المحكمة لن تستغرق طويلا لتصل لهذه النتيجة.
 
وتصف الحكومة قوات الدفاع الشعبي بأنها احتياطي للجيش يجرى استدعاؤها للخدمة إلى جانب الجيش لإخماد التمرد.

وشكل السودان الأسبوع الماضي محكمته الخاصة لمحاكمة أشخاص بدارفور لتكون بديلا للمحكمة الجنائية الدولية، فيما يرفض تسليم مواطنيه للمحاكمة في الخارج.
 
وتقول الأمم المتحدة إن المحكمة ستكمل المحكمة الجنائية الدولية لكن لا يمكن أن تكون بديلا لها.
المصدر : الجزيرة + وكالات