كتلة الحريري تكتسح الشمال وتضمن أغلبية البرلمان
آخر تحديث: 2005/6/20 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/20 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/12 هـ

كتلة الحريري تكتسح الشمال وتضمن أغلبية البرلمان

عون اتهم الحريري بشراء أصوات الناخبين بالشمال (الفرنسية)

أكد مصدر رسمي لبناني طلب عدم الكشف عن اسمه فوز جميع المرشحين الثمانية والعشرين على القائمة التي يدعمها سعد الحريري نجل رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في المرحلة الرابعة من الانتخابات النيابية في شمال لبنان والتي نظمت الأحد.

كما أكد أحد المقربين من الحريري فوز جميع مرشحي القائمة، مشددا على أن الحريري سيعلن هذه النتائج في مؤتمر صحفي، فيما ينتظر أن يعلن وزير الداخلية حسن السبع النتائج النهائية رسميا مساء اليوم.

وبانتهاء الانتخابات بمراحلها الأربع تكون المعارضة اللبنانية المناهضة لسوريا قد تمكنت وللمرة الأولى منذ 30 عاما من السيطرة على أغلبية البرلمان.

ووفقا لنتائج الانتخابات فإن كتلة الحريري ومؤيديه أحرزت 72 مقعدا مما يعطيها الأغلبية في مجلس النواب المؤلف من 128، بينما حصل التيار الوطني الحر للعماد ميشال عون وحلفائه على 21 مقعدا، فيما حصل تحالف شيعي مؤيد لسوريا بين حزب الله وحركة أمل على 35 مقعدا.

وتفتح هذه النتائج الأبواب أمام سعد الحريري لشغل منصب رئيس الوزراء بكل سهولة، لكن الحريري الابن رفض التكهن فيما إذا كان سيقبل بهذا المنصب أم لا.

ومنذ أن بدأت تلوح ملامح فوز تحالف الحريري بأغلبية المجلس النيابي، وعد التحالف بإجراء ما وصفه بتغيير شامل، وقال الحريري إن النتائج تدل على أن الشعب اللبناني قال كلمته وإنه يريد التغيير.

وتضم لائحة الحريري مناصري تياره ومعارضين مسيحيين وآخرين من اليسار، ومن أبرز رموزها الزعيم الدرزي وليد جنبلاط والمعارضين المسيحيين المقربين من البطريرك الماروني نصر الله صفير وتيار القوات اللبنانية المسيحي واليسار الديمقراطي.

نسبة المشاركة زادت عن 49% (الفرنسية) 

اتهامات وتكتلات
من جانبه اعترف العماد عون وحليفه بالشمال سليمان فرنجية بخسارتهما، واتهم عون في مؤتمر صحفي خصومه باستخدام وسائل غير شرعية "كشراء الأصوات" في شمال لبنان، وكذلك إثارة النزعات الطائفية واللجوء للعنف و"الهمجية" خلال حملاتهم الانتخابية.

واستبعد عون أي تحالف مع خصومه في المستقبل، وقال "ثمة مشكلة ثقة بينهم وبيني, بين الشعب اللبناني وبينهم. ثمة خلافات جوهرية حول القيم".

وقد أفادت التقديرات الرسمية الأولى بأن نسبة المشاركة في الجولة الأخيرة في محافظة الشمال بلغت 49% مقابل 40% في انتخابات عام 2000، و من المتوقع أن يعلن المراقبون الأوروبيون الذين تابعوا الانتخابات من 29 مايو/أيار حتى 19 يونيو/حزيران الجاري رأيهم فيها في وقت لاحق اليوم.

وقد توقع النائب جنبلاط أن يعاد انتخاب نبيه بري رئيسا للبرلمان الجديد، ويقضي العرف في لبنان أن يترأس شيعي مجلس النواب، وينتظر المراقبون الجلسة الأولى لمجلس النواب التي ستعقد بعد 15 يوما اعتبارا من مساء اليوم لمعرفة إمكانية استمرار التحالفات التي نسجت خلال الانتخابات.

فيما يتوقع المحللون أن لا تكون الكتل النيابية المقبلة شبيهة بالتحالفات الانتخابية التي شكلت دون أي منطق سياسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات