عشرات القتلى والجرحى بانفجار مفخختين بأربيل وبغداد
آخر تحديث: 2005/6/20 الساعة 09:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/20 الساعة 09:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/14 هـ

عشرات القتلى والجرحى بانفجار مفخختين بأربيل وبغداد

المسلحون صعدوا هجماتهم منذ بدء العمليات الأمنية في العراق (الفرنسية)

قتل 20 من أفراد الشرطة العراقية على الأقل وجرح مائة في انفجار سيارة مفخخة استهدفت مركزا لتدريب شرطة المرور في منطقة أربيل على طريق كركوك شمالي العراق.
 
وتوقع متحدث باسم مجلس مدينة أربيل ارتفاع عدد القتلى خصوصا وأن العديد من الجرحى إصاباتهم خطيرة. وأشار شهود عيان من الشرطة العراقية إلى أن المهاجم اندفع بسيارته الملغمة من مكان عند مبنى قريب صوب ملعب كرة قدم تجمع فيه أكثر من 200 مجند في الساعات الأولى من الصباح للتدريب.
 
وفي بغداد قتل أربعة من أفراد الشرطة العراقية وجرح أربعة بينما ما زال شرطي في عداد المفقودين في هجوم بسيارة مفخخة استهدفت مركزا للشرطة في حي البياع جنوبي العاصمة العراقية بغداد صباح اليوم.
 
وقال الجيش الأميركي في بيان له إن اشتباكا جرى بين مسلحين ودورية أميركية قرب مركز الشرطة قبل وقوع الانفجار، مشيرا إلى أنه لم تقع إصابات في صفوف الجنود الأميركيين.
 
وشهد العراق أمس أكثر الهجمات دموية منذ بدء الحملات الأمنية والعمليات العسكرية الموسعة للقوات العراقية والأميركية. وكان يوم أمس الأعنف منذ نحو شهر وقتل فيه نحو 46 شخصا في سلسلة هجمات وتفجيرات.

وقد سقط نصف القتلى في تفجير انتحاري بمطعم في بغداد يرتاده عناصر الشرطة والحراسات الخاصة قرب أحد مداخل المنطقة الخضراء بوسط العاصمة العراقية تبناه تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين في بيان على الإنترنت.

الرمح والخنجر
مروحية أميركية هبطت اضطراريا أثناء عمليات الرمح (الأوروبية)
تأتي هذه التطورات بينما تواصل القوات الأميركية عمليتها العسكرية الموسعة في محافظة الأنبار غرب بغداد المسماة الخنجر والمناطق المحيطة بالقائم قرب الحدود السورية والمسماة الرمح.

وأعلنت قوات المارينز أنها قتلت نحو 15 مسلحا في معارك عنيفة قرب الفلوجة غرب بغداد. كما أعلن متحدث باسم الجيش الأميركي أن نحو 50 مسلحا قتلوا في معارك الكرابلة.

وتوفر القوات الجوية الأميركية والبريطانية الدعم لعملية الرمح التي تركز على بلدة الكرابلة بالأنبار.

من جهته أعلن وزير الدفاع البريطاني جون ريد أن عملية نقل السلطات إلى قوات الأمن العراقية قد تبدأ خلال ستة أشهر أو سنة، مشيرا إلى أن هذه القوات باتت تملك الآن عددا أكبر من العناصر المدربة.
 
المحكمة العراقية
في موضوع آخر بثت المحكمة العراقية الخاصة بمحاكمة مسؤولي الحكومة العراقية السابقة، تسجيلا مصورا جديدا لمحاكمة ثمانية من أركان حكومة الرئيس السابق صدام حسين.

وظهر في التسجيل طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي المخلوع, إضافة إلى ابن عم الرئيس العراقي المخلوع علي حسن المجيد المعروف بعلي الكيمياوي، وهما يخضعان للاستجواب بشأن اتهامات بقتل واعتقال للأكراد الفيليين الذين يمثلون أقلية مسلمة شيعية بين الأكراد بقرية الدجيل عام 1982.

وتم أيضا استجواب سعدون شاكر وزير الداخلية في السنوات الأولى من حكم صدام، والأخ غير الشقيق لصدام برزان التكريتي فيما يتعلق بقرية الدجيل. وقال مصدر مقرب من المحكمة إن قرية الدجيل حالة منفصلة، موضحا أن هذا يجعل التحقيق فيها أسهل. كما استجوبت المحكمة سكرتير صدام السابق عبد حمود وشخصيات أخرى من حزب البعث.
المصدر : الجزيرة + وكالات