أسير فلسطيني يرفع يديه ملوحا بعلامة النصر أثناء نقل أسرى في حافلات تمهيدا للإفراج عنهم (الفرنسية)
 
بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم إجراءات إطلاق سراح أكثر من 400 أسير فلسطيني كان من المفترض الإفراج عنهم بموجب اتفاق قمة شرم الشيخ قبل أربعة أشهر.
 
وتعد عملية إطلاق سراح هؤلاء الأسرى المرحلة الثانية من العملية التي تم الاتفاق عليها مع الفلسطينيين وتهدف إلى إطلاق سراح نحو 900 أسير فلسطيني طبقا للقواعد التي تحددها إسرائيل. وكانت إسرائيل قد أفرجت قبل أربعة أشهر عن 500 أسير.
 
وقالت المتحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية أوريت ستيتزر إن الإفراج عن 405 معتقلين فلسطينيين بدأ في السجون التي تديرها مصلحة السجون, وكذلك في معسكرات الاعتقال التابعة للجيش الإسرائيلي، حيث سيتم نقلهم بعد ذلك إلى خمس نقاط للعبور في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
وقد وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون خطوة الإفراج عن الأسرى ببادرة تعزز سلطة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

اقتحام نابلس
وتأتي هذه الخطوة الإسرائيلية بينما بدأت قوات الاحتلال عملية عسكرية واسعة في مدينة نابلس، حيث توغلت أعداد كبيرة من هذه القوات في المنطقة الشرقية منها. وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن الجنود الإسرائيليين احتلوا عدة مبان لاستخدامها كنقاط مراقبة بعد احتجاز سكان هذه المباني.

وفي تطور آخر أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها اعتقلت فلسطينيين كانا ينويان -كما قالت- تفجير نفسيهما في القدس. وأوضح المتحدث باسم شرطة القدس أن الفلسطينيين اعتقلا في وقت واحد مع ثلاثة فلسطينيين آخرين في حي بيت حنانيا الفلسطيني بالقدس الشرقية.

وأشار المتحدث إلى أن المعتقلين أعضاء في حركة الجهاد الإسلامي مضيفا أنه كان بحوزتهم حزامان يحويان 15 كلغ من المتفجرات.

قمة مرتقبة
عباس سيلتقي شارون قبل نهاية هذا الشهر (الفرنسية - أرشيف)
تزامنت هذه التطورات مع تأكيد مسؤولين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي أن قمة ستعقد بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في الحادي والعشرين من هذا الشهر، وهي أول قمة تجمع بينهما بعد زيارتهما واشنطن الشهر الماضي.
 
واعتبر عباس في كلمة له أمام المجلس الوطني الفلسطيني في العاصمة الأردنية الليلة الماضية تأجيل اللقاء المزمع بينه وبين شارون حتى نهاية هذا الشهر نوعا من المماطلة الإسرائيلية.
 
من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن الاتفاق على هذا الموعد تم في لقاء جمعه مع رئيس مكتب شارون دوف فايسغلاس في تل أبيب، مضيفا أنه سيعقد مع فايسغلاس اجتماعين آخرين لضمان إنجاح القمة والاتفاق على جدول أعمالها.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على تفعيل اللجان المشتركة خصوصا لجنة المعتقلين وإعادة دراسة معايير الإفراج عن الأسرى واللجنة الخاصة بالانسحاب الإسرائيلي من مدن الضفة.
 
وأكد مكتب شارون موعد القمة وقال في بيان له إن محادثات تحضيرية ستجرى قبل ذلك لمناقشة تطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها بقمة شرم الشيخ في الثامن من فبراير/شباط الماضي، مشيرا إلى أن المحادثات ستشمل أيضا مناقشات بشأن تنسيق الانسحاب الإسرائيلي من غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات