القوات الجوية الأميركية دعمت عميلة الرمح بقصف عنيف لبلدة كارابيلا (الفرنسية)

تحول العراق إلى ساحة هجمات وعمليات عسكرية مضادة بين القوات الأميركية والعراقية من جهة والجماعات المسلحة من جهة أخرى. فالجيش الأميركي يخوض عمليتين عسكريتين في محافظة الأنبار غرب بغداد والمناطق المتاخمة للحدود السورية إحداهما باسم "الخنجر" والأخرى باسم "الرمح".

ففي عملية "الرمح" أعلنت قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) أنها قتلت نحو 50 مسلحا واعتقلت 100 آخرين باشتباكات قرب الحدود السورية. وتوفر القوات الجوية الأميركية الدعم للجنود الأميركيين بقصف مكثف لما يعتقد أنه مواقع للمسلحين في وادي نهر الفرات، وتتركز المعارك ببلدة كارابيلا قرب القائم حيث يواجه الأميركيون مقاومة شديدة من المسلحين.

أما عملية "الخنجر" فتهدف حسب بيان الجيش الأميركي إلى ملاحقة من أسماهم بالمتمردين في منطقة بحيرة الثرثار بالأنبار. ووصف البيان المنطقة التي تبعد نحو 85 كلم شمال غرب بغداد بأنها مركز لإيواء ودعم المسلحين.

وفي المقابل ألحقت الهجمات مزيدا من الخسائر بصفوف القوات الأميركية فقد أعلن الجيش الأميركي قتل اثنين من جنوده في هجوم استهدف دورية ببلدة بهرز شمال شرق بغداد. وقتل في الهجوم أيضا شرطي عراقي وأحد المشتبه فيهم، بينما جرح جندي أميركي وخمسة من عناصر الشرطة وتم احتجاز اثنين للاشتباه في صلتهم بالهجوم.



الهجمات بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة تلاحق الدوريات العراقية والأميركية (الفرنسية)
قتلى عراقيون
واستهدف هجوم بسيارة مخخة قافلة للجيش العراقي في حي اليرموك غربي بغداد مما أسفر عن مقتل جنديين وجرح ستة آخرين. وقتل مدني عراقي وجرح أربعة آخرون في اشتباك بين مسلحين ودورية للشرطة بحي الدورة جنوب بغداد.

وقتل أيضا جنديان عراقيان في هجوم بقذائف الهاون على معسكر مشترك للقوات المتعددة الجنسيات والقوات العراقية قرب المشاهدة على بعد 30 كلم شمال بغداد. وانفجرت عبوة ناسفة في دورية أميركية عراقية مشتركة بالضلوعية شمال بغداد مما أسفر عن مقتل جندي عراقي.

وفي الشرقاط على بعد 300 كلم شمال بغداد ذكرت مصادر الشرطة أن سائق شاحنة عراقي قتل وخطف زميله عندما هاجم مسلحون مجهولون قافلة من الشاحنات تنقل مواد إلى معسكر للجيش العراقي. وعثرت الشرطة بمدينة الطوز على جثة مقاول عراقي كان يعمل في مقر للقوات المتعددة الجنسيات.

وقتلت فتاة عراقية في العاشرة من عمرها وجرح عراقيان في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية مشتركة للشرطة العراقية والقوات الأميركية في حي الجهاد غربي بغداد. وقتل مسلحون مجهولون اليوم الضابط بالجيش العراقي السابق العميد منذر البياتي، حيث طرقوا باب منزله في حي السيدية وأطلقوا عليه النار فور خروجه.

كما جرح ثمانية عراقيين بينهم ستة مدنيين وجنديان في انفجار سيارة مفخخة عند مرور دورية أميركية عراقية مشتركة في منطقة البيان جنوب غرب بغداد.

في المقابل تؤكد الحكومة الانتقالية العراقية استمرار عمليات الدهم والاعتقال في إطار ما يسمى بعملية البرق ببغداد والمناطق المحيطة بها. وأعلن بيان للمركز الإعلامي المشترك بين وزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين أن القوات العراقية تمكنت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية من اعتقال 83 مشتبها فيه والعثور على كميات من الأسلحة ومواد التفجير كما عطلت سيارة مفخخة.

المصدر : وكالات