شهيد في غزة والتشريعي يقر قانون الانتخاب النيابي
آخر تحديث: 2005/6/18 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/18 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/12 هـ

شهيد في غزة والتشريعي يقر قانون الانتخاب النيابي

السفير الأميركي يستقبل رايس في مطار تل أبيب (الفرنسية)

خطت السلطة الفلسطينية خطوة أساسية اتجاه تحديد موعد للانتخابات التشريعية عبر إقرار المجلس التشريعي قانونا انتخابيا جديدا يعتمد نظام الدوائر والنظام النسبي مناصفة لاختيار النواب.
 
وأعلن رئيس المجلس التشريعي روحي فتوح اليوم أن المجلس أقر القانون الجديد المقترح من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس كما هو، مشيرا إلى أنه أصبح بإمكان عباس أن يحدد موعد الانتخابات التي سبق تأجيلها عن موعدها المقرر في 17 يوليو/تموز.
 
وقال فتوح إن هذه الخطوة ستسهل تحديد موعد لإجراء الانتخابات مرجحا أن يتم إجراؤها في كانون الثاني/ديسمبر، وهو الموعد نفسه الذي أجريت فيه الانتخابات الأولى عام 1996.
 
وتنص التعديلات التي أقرها المجلس بأغلبية 43 صوتا مقابل 14 صوتا على أن يكون عدد نواب المجلس التشريعي 132 نائبا بدل 88 سابقا.
 
يذكر أن نظام التمثيل النسبي الذي سيتم اختيار 50% من أعضاء البرلمان الفلسطيني في الداخل على أساسه هو المفضل لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المنافس الرئيسي لحركة فتح التي بدت مترددة ومنقسمة حول الشكل الذي سيضمن لها أفضل تمثيل في المجلس التشريعي الفلسطيني.
 
وكان الرئيس الفلسطيني قد تعهد للفصائل الفلسطينية التي تحاور معها في القاهرة قبل أشهر باعتماد مثل هذا القانون وإجراء الانتخابات في موعدها.


 
مظاهرة فلسطينية في نابلس لإطلاق الأسرى عشية وصول رايس إلى المنطقة (رويترز)
رايس في تل أبيب
ويتزامن هذا التطور مع وصول وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى رام الله بالضفة الغربية قادمة من تل أبيب التي وصلتها في وقت سابق اليوم في مستهل جولة بالمنطقة تستغرق ثمانية أيام تسعى من خلالها لتسريع جهود السلام بين إسرائيل والفلسطينيين وبحث قضية الإصلاح في العالم العربي.
وستلتقي الوزيرة الأميركية في هذا الإطار مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس كما ستلتقي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.
 
وكانت رايس قد دعت في مستهل جولتها الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تنفيذ التزاماتهم المتعلقة بالسلام والتعاون بشأن الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة. 
وعبرت الوزيرة الأميركية في تصريحات للصحفيين عن أملها في أن ينفذ الجانبان التزاماتهما المدرجة في خريطة الطريق. كما أعربت عن ارتياحها للإصلاحات التي تجريها السلطة الفلسطينية في أجهزة أمنها، مؤكدة أن الأمن الفلسطيني يحقق تقدما لكنها طالبت هذه الأجهزة ببذل مزيد من الجهد في مكافحة ما يسمى الإرهاب.
 
وأكدت أنها ستبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بضرورة قيام الفلسطينيين بدور فعال في توفير ظروف أمنية لتسهيل خطة الانسحاب من غزة.
 
في المقابل انتقدت رايس خطط الحكومة الإسرائيلية لتوسيع المستوطنات في شرق القدس، وقالت إن واشنطن لا تريد فرض واقع على الأرض يستبق التسوية النهائية.
 
لكنها خففت من لهجتها بحديثها عن وجود حقائق على الأرض منذ حرب يونيو/حزيران 1967 يجب أن تؤخذ في الاعتبار، مشددة على ضرورة التفاوض بشأن أي تغيير.
 
شهيد
وميدانيا قال مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة إن فلسطينيا استشهد برصاص الاحتلال قرب مستوطنة كفارداروم بقطاع غزة.
 
وبينما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي استشهاد أحد ناشطيها في هجوم بالمنطقة، قالت مصادر إسرائيلية إن أربعة مسلحين من سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي واثنين من كتائب شهداء الأقصى المنتمية لحركة فتح أطلقوا النار على المستوطنة المذكورة فردت قوات الاحتلال عليهم لتقتل أحد المهاجمين.
المصدر : الجزيرة + وكالات