رايس تحث إسرائيل والفلسطينيين على التعاون في انسحاب غزة
آخر تحديث: 2005/6/18 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/18 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/12 هـ

رايس تحث إسرائيل والفلسطينيين على التعاون في انسحاب غزة

رايس قالت إنها ستركز على توضيح قضايا جوهرية في موضوع الانسحاب (الفرنسية)

وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى تل أبيب في مستهل جولة بالمنطقة تستغرق ثمانية أيام تسعى من خلالها لتسريع جهود السلام بين إسرائيل والفلسطينيين وبحث قضية الإصلاح في العالم العربي.

ودعت رايس في مستهل جولتها بالمنطقة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تنفيذ التزاماتهم المتعلقة بالسلام والتعاون بشأن الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.

وقالت إن مهمتها الأساسية تنسيق هذه العملية وتوضيح بعض القضايا ومن بينها الأمن ونقل المسؤوليات إلى المؤسسات الفلسطينية وإعادة توزيع الممتلكات وحرية التنقل.

وعبرت الوزيرة الأميركية في تصريحات للصحفيين عن أملها في أن ينفذ الجانبان التزاماتهما المدرجة في خريطة الطريق. كما أعربت اعن ارتياحها للإصلاحات التي تجريها السلطة الفلسطينية في أجهزة أمنها، مؤكدة أن الأمن الفلسطيني يحقق تقدما لكنها طالبت هذه الأجهزة ببذل مزيد من الجهد في مكافحة ما يسمى الإرهاب.

وأكدت أنها ستبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بضرورة قيام الفلسطينيين بدور فعال في توفير ظروف أمنية لتسهيل خطة الانسحاب من غزة.

في المقابل انتقدت رايس خطط الحكومة الإسرائيلية لتوسيع المستوطنات في شرق القدس، وقالت إن واشنطن لا تريد فرض واقع على الأرض يستبق التسوية النهائية.

لكنها خففت من لهجتها بحديثها عن وجود حقائق على الأرض منذ حرب يونيو/حزيران 1967 يجب أن تؤخذ في الاعتبار، مشددة على ضرورة التفاوض بشأن أي تغيير.

وستزور رايس خلال جولتها الضفة الغربية ثم الأردن ومصر والسعودية. وفي طريق عودتها ستتوقف في بروكسل لحضور مؤتمر حول العراق ثم ستتوجه إلى لندن لحضور اجتماع دول مجموعة الثماني.

وفي سياق آخر أبلغ وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية كيران برندرغاست مجلس الأمن الدولي بأنه يتعين على السلطة الفلسطينية أن تفعل المزيد لضمان التزام كل الفصائل بوقف هش لإطلاق النار والامتناع عن كل أشكال العمل المسلح.

الحاجز سيمتد لنحو ألف متر داخل البحر المتوسط قرب سواحل غزة(الفرنسية)
حاجز إسرائيلي
في هذه الأثناء أعلنت مصادر إسرائيلية أن حكومة أرييل شارون تعتزم بناء حاجز بحري قرب سواحل قطاع غزة، بهدف منع المهاجمين المحتملين من التسلل إليها عبر السباحة إلى شواطئها بعد سحب قواتها المحتلة ومستوطنيها من القطاع في أغسطس/آب المقبل.

وبحسب صحيفة جيروزالم بوست سيقام هذا الحاجز على امتداد 950م ويتألف من أعمدة إسمنتية تُدفن في القاع الرملي على عمق 1.8م وسيتحوّل إلى حائط أساساته في قاع البحر.

وتوقع المسؤولون الإسرائيليون أن يشرع العمل في بناء الحاجز قريبا، لكنهم استبعدوا الانتهاء منه قبل البدء من عملية الانسحاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات