مؤتمر الـ77 يختتم أعماله بتبني إعلان الدوحة
آخر تحديث: 2005/6/16 الساعة 22:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/16 الساعة 22:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/10 هـ

مؤتمر الـ77 يختتم أعماله بتبني إعلان الدوحة

الشيخ حمد أكد أن مكافحة الفقر ينبغى أن تحتل الأولوية في برامج الدول النامية

اختتمت قمة الجنوب الثانية لمجموعة الـ77 والصين أعمالها مساء اليوم في الدوحة بعد مناقشات ومداولات استمرت يومين.

وقد ألقى أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني كلمة في الجلسة الختامية أكد فيها أهمية اتباع البلدان النامية لمنهج يعزز قدرتها على التفاوض والمشاركة بفاعلية في نظام اقتصادي عالمي أكثر عدلا "لاسيما أن المصالح الحيوية لأعضاء مجموعة الـ77 وموقعها في العلاقات الدولية تواجهها تحديات ومخاطر باتت توجب عليهم زيادة التعاون فيما بينهم".

وشدد الشيخ حمد على أن مكافحة الفقر ينبغى أن تبقى في أعلى سلم أولويات الدول النامية التي تحتاج إلى دعم عالمي جاد يمكنها من القيام بالبرامج الاجتماعية والصحية والتعليمية اللازمة، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب استجابة دولية أفضل لاحتياجات اقتصاديات هذه الدول ومشاركة أوسع من قبل الأمم المتحدة في قضايا التنمية وإضفاء الديمقراطية على عملية اتخاذ القرار في المؤسسات الدولية.

كما طالب الدول الغنية بالوفاء بتعهداتها التي قطعتها للدول النامية في مؤتمرات الأمم المتحدة في مجال توفير السلع ونقل التكنولوجيا والتعليم وغيرها وأن يتم ذلك في إطار جدول زمني محدد.

وأكد الشيخ حمد أن التعاون بين دول الجنوب حقق قدرا مهما من التقدم في الفترة الأخيرة، معبرا عن أمله في أن يسهم اعتماد إعلان الدوحة وبرنامج عمل الدوحة في ختام القمة في دفع ذلك التعاون خطوات جديدة إلى الإمام وذلك بتنفيذ ما ورد فيهما من تعهدات. وأكد أن قطر على استعداد كامل للمشاركة في تنفيذ ما أسفرت عنه قمة الجنوب الثانية.

المقررات الختامية

مؤتمر الدوحة حظي بمشاركة دولية واسعة (الجزيرة)
وقد أقرت القمة في ختام أعمالها إعلان الدوحة السياسي وخطة عمل الدوحة اللذين يستندان إلى برنامج عمل هافانا وإعلان مراكش للتعاون فيما بين بلدان الجنوب، كما أقرت مقترح قطر بإقامة صندوق لتنمية الجنوب في الدوحة ودعت دول الشمال الصناعية للتنفيذ العاجل لالتزاماتها التنموية إزاء دول الجنوب النامية.

وجاء في "إعلان الدوحة"، "نرحب ونثني على مبادرة دولة قطر بتأسيس واستضافة صندوق الجنوب للتنمية والمساعدة الإنسانية وتقديم مبلغ 20 مليون دولار لدعم بلدان الجنوب".

ودعا المشاركون في القمة البلدان القادرة للمساهمة فيه، مشيدين بمبادرة الصين والهند إلى إعلان مساهمة كل منهما بمليوني دولار في الصندوق.

وأكد ممثلو 120 دولة مشاركة في القمة ضرورة التنفيذ العاجل للقرار الذي اتخذ من قبل الدول المانحة بتخصيص 0.7 بالمائة من دخلها القومي الإجمالي للمساعدة الحكومية للتنمية منها 0.15 إلى 0.20 للدول الأشد فقرا.

وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن مساعدة الدول الصناعية لدول الجنوب أقل من 0.3 بالمائة من دخلها الإجمالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات