المحكمة السودانية بدأت النظر في جرائم دارفور (رويترز-أرشيف)

أكد المدعي العام لمحكمة الجزاء الدولية اليوم أن هيئته القضائية ستقوم بدور مكمل للمحكمة الجنائية التي أنشأها السودان للنظر في قضايا المتهمين بارتكاب جرائم في إقليم دارفور غربي البلاد.
 
وأوضح لويس مورينو أوكامبو عقب لقائه وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في القاهرة أنه سيحترم أي خطوات حقيقية في محكمة الخرطوم، مشيرا إلى أنه سيتابع عن كثب جهود القضاء السوداني في هذا الشأن ويتممها.
 
وأضاف أوكامبو أنه بحث مع أبو الغيط دور القاهرة في مساعدة التحقيق الذي تجريه المحكمة الدولية في جرائم دارفور.
 
وأشار إلى واجب المحكمة الدولية للتحقيق في هذه الجرائم وفقا لقرار مجلس الأمن 1593 الذي صدر تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، موضحا أنه "في ضوء ذلك فإن كافة الدول ملزمة بالتعاون" مع المحكمة.
 
من جانبه قال أبو الغيط إنه يجب إعطاء الخرطوم فرصة لإكمال التحقيق الذي أجرته في الانتهاكات بدارفور، وحذر من أن اتخاذ إجراءات مشددة في هذه القضية قد تأتي بنتائج عكسية لن تصب في خدمة الجهود الرامية لحل الأزمة.
 
"
تبدأ المحكمة الجنائية الخاصة التي شكلتها الخرطوم بمحاكمة من يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب في دارفور
"
بدء المحاكمات

في تلك الأثناء بدأت المحكمة السودانية الجنائية الخاصة محاكمة من يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب في دارفور, في خطوة حذرت الأمم المتحدة من أن تكون بديلا لمحكمة الجنايات الدولية التي اعترض عليها السودان.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن رئيس المحكمة محمد سعيد أبكم الذي كان يتحدث من نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور قوله إن الجلسات ستكون مفتوحة وعلنية. وكان وزير العدل السوداني علي محمد عثمان ياسين أوضح أن 162 متهما سيمثلون أمام المحكمة وذلك بعد اكتمال التحقيقات معهم.

ورحب المبعوث الخاص للأمم المتحدة في السودان يان برونك بقرار الحكومة السودانية بمحاكمة من يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب في دارفور، لكنه قال إن المحكمة السودانية ليست بديلا عن المحكمة الجنائية الدولية.

الاتحاد الأفريقي
على صعيد آخر أعلنت بريطانيا عن زيادة مساهمتها في قوة الاتحاد الأفريقي للسلام في دارفور بقيمة 22 مليون دولار، كما أعلنت عن تعيين ممثل خاص لها في الإقليم.

صرح بذلك وزير التنمية الدولية البريطاني هيلاري بن في ختام زيارة للسودان استمرت يومين زار خلالها مخيمين للاجئين في دارفور. وأضاف أن المساهمة الإجمالية للملكة المتحدة في قوة الاتحاد إلى وصلت 58 مليون دولار منذ إنشائها قبل عام. وأعلن أيضا أن لندن قررت تعيين سفيرها السابق في السودان ألان غولتي كممثل خاص في الإقليم.

وعلى صعيد مفاوضات أبوجا أنهى وفد الوساطة الأفريقية الليلة الماضية جلسة العمل الثانية التي خصصت للنظر في التعديلات المقدمة من الوفد الحكومي وحركتي التمرد بدارفور حول مشروع إعلان المبادئ الذي ستجرى على أساسه المفاوضات. 

المصدر : وكالات