عون يفكر برئاسة لبنان والحريري يتريث بشأن رئاسة الوزراء
آخر تحديث: 2005/6/15 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/15 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/9 هـ

عون يفكر برئاسة لبنان والحريري يتريث بشأن رئاسة الوزراء

فوز العماد عون في المرحلة الثالثة من الانتخابات التشريعية يدفعه للطموح لرئاسة لبنان (الفرنسية)


أعرب النائب المنتخب العماد ميشال عون اليوم الأربعاء عن استعداده لتولي منصب رئاسة الجمهورية في حال وجود إجماع حول برنامجه السياسي وعلى رحيل الرئيس الحالي إميل لحود.
 
وقال العماد عون (70 عاما) الذي حقق فوزا كبيرا في المرحلة الثالثة من الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد الماضي، في تصريحات صحفية إنه يطمح لتنفيذ برنامجه وسيسعى لرئاسة البلاد.
 
لكن عون الذي عاد في مايو/أيار الماضي إلى لبنان بعد 14 عاما في منفاه بفرنسا، كرر معارضته لمطالبة البعض باستقالة الرئيس لحود قبل اختيار من يخلفه، معربا عن استعداده لتولي المنصب شرط ضمان مخرج مشرف للجميع.
 
وتأمل المعارضة الحصول بعد الانتخابات التشريعية الجارية على غالبية الثلثين في مجلس النواب ما يسمح لها بتعديل الدستور لإنهاء ولاية لحود التي تستمر عامين آخرين.
 
ويعد عون بمعالجة الفساد في مؤسسات الدولة حيث يطالب بإجراء تحقيق دولي في الدين اللبناني البالغ حجمه نحو 34 مليار دولار (185% من إجمالي الناتج الداخلي).
 
وفي ما يتعلق بمسألة نزع سلاح حزب الله وفق ما نص عليه قرار مجلس الأمن 1559, أكد عون أن ذلك يجب أن يتم بالحوار مع حزب الله وفق الأولويات اللبنانية وليس بحسب أجندة يمليها الخارج.
 
لكن عون يرى أنه لا يمكن أن يكون للبنان جيشان، معتبرا أن ذلك ليس مقبولا لا بالنسبة للوحدة ولا بالنسبة لكرامة الدولة. وقال عون إن حزب الله يمكنه مواصلة الكفاح ضد إسرائيل بالسبل السياسية والاقتصادية والثقافية وإن نزع سلاحه يجب أن يكون موضع إجماع في مجلس الوزراء.
 

سعد الحريري يقول إنه يتفق مع عون بشأن عدد من القضايا (الفرنسية)

تحركات الحريري

واستعدادا للمرحلة الرابعة والأخيرة من الانتخابات التشريعية بدأ المعارض اللبناني سعد الحريري تحركاته السياسية، معربا عن أمله بالنهوض مجددا عقب الفوز المفاجئ لمنافسه العماد عون.
 
وحث نجل رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري مؤيديه في الشمال ذي الغالبية السنية على النهوض والذهاب إلى التصويت في الانتخابات التي ستجرى الأحد القادم، قائلا "يجب علينا القتال (للحصول على المقاعد)". وأشار إلى أنه سينتقل إلى طرابلس عدة أيام لدعم أنصاره وحلفائه.
 
ولم يذكر الحريري (35 عاما) زعيم تيار المستقبل ما إذا كان باستطاعته السيطرة على الأغلبية بعد انتهاء المراحل الأربع من الانتخابات، ولكنه أشار إلى أنه بانتظار النتائج النهائية لتقرير ما إذا كان سيسعى لتولي رئاسة الوزراء أم لا.
 
وأوضح الحريري الذي دخل المعترك السياسي بعد اغتيال والده يوم 14 فبراير/شباط الماضي أنه يتفق مع عون في العديد من القضايا لا سيما الإصلاح، ولكنه يختلف معه في ما يتعلق بتحالفه مع السياسيين الموالين لسوريا.
 

غسان سلامة يعتبر الاقتراع اللبناني تشويها للممارسة الانتخابية (الفرنسية)

تعزيز الطائفية

وفي تعليقه على الانتخابات التشريعية الجارية في لبنان يرى وزير الثقافة السابق اللبناني غسان سلامة أنها تشكل "تعزيزا للطائفية مثلما حصل في العراق", مشيرا إلى أن النجاح الذي يسجله العماد عون "ليس كبير الأهمية".
 
وقال سلامة الذي رفض أخيرا المشاركة في حكومة نجيب ميقاتي بسبب ارتباطاته المهنية في فرنسا, إن الانتخابات الجارية بلبنان ليست حقيقية وإنها تشويه للممارسة الانتخابية وللديمقراطية وإن البلاد توجد في منطق سيء.
 
وأضاف سلامة أن الطوائف في لبنان تشكل تكتلات بدون مواجهة ديمقراطية مثلما فعل الأكراد في العراق، معبرا عن أسفه لكون "النظام الطائفي الكاريكاتوري (اللبناني) انتقل إلى العراق".
المصدر : وكالات