السعودية تؤكد بحثها ملف الخلاف الحدودي مع الإمارات
آخر تحديث: 2005/6/16 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/16 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/10 هـ

السعودية تؤكد بحثها ملف الخلاف الحدودي مع الإمارات

الأمير نايف يقلل من شأن الخلاف الحدودي بين الرياض وأبوظبي (الفرنسية-أرشيف)
أكد وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أنه بحث في أبوظبي مسألة الحدود بين السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة نافيا وجود أي خلاف بين البلدين.
 
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الأمير نايف قوله بعد عودته من أبو ظبي إلى الرياض "إن الزيارة كانت ناجحة بكل المقاييس".
 
وأوضح أن اللقاء الذي أجراه مع رئيس الإمارات خليفة بن زايد أل نهيان ومع المعنيين بملف الحدود كان مثمرا، مشيرا إلى أنه طرح مع الإماراتيين كل ما يتعلق بموضوع علاقات البلدين.
 
وردا على سؤال بشأن اتفاق حدودي نهائي محتمل بين البلدين, أجاب الأمير نايف "الاتفاق تم في القديم"، مضيفا "هناك اتفاقية موقعة منذ العام 1974 ولم يبق فيها إلا بعض الأشياء التي ستستكمل".
 
وكان مسؤول خليجي قال إن مسؤولين سعوديين وإماراتيين أجروا محادثات في أبو ظبي تناولت خلافا حدوديا قديما وتقاسم حقول نفطية على طول الحدود المشتركة بينهما.
 
وقال مصدرا خليجي آخر في الرياض طلب عدم الكشف عن اسمه إن المحادثات "تتعلق بقضايا الحدود وتثبيتها والاتفاق على كيفية استغلال حقول النفط الواقعة على الحدود المشتركة".
 
يشار أن ملف الحدود السعودية مع الإمارات سلم للأمير نايف، في حين تسلمه في الإمارات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية حمدان بن زايد آل نهيان.
 
وكان البلدان وقعا في أغسطس/ آب 1974 بجدة اتفاقية نصت على تخلي الرياض عن مطالبتها بواحة البريمي. وفي المقابل تخلت أبو ظبي عن خور العيديد الذي يشمل منطقة ساحلية بطول 25 كلم تقريبا تفصل بين أراضي أبوظبي وقطر وهي غنية بالنفط والغاز.
المصدر : وكالات