قريع يهدد بتعليق نشاط حكومته على خلفية الانفلات الأمني
آخر تحديث: 2005/6/14 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/14 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/8 هـ

قريع يهدد بتعليق نشاط حكومته على خلفية الانفلات الأمني

حكومة قريع مستاءة جدا من حالة الفوضة بالأراضي الفلسطينية الفرنسية-أرشيف)
 
هدد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بتعليق نشاط حكومته على خلفية حالة الانفلات الأمني السائدة في الأراضي الفلسطيني. وخاطب قريع في افتتاح الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء في رام الله الأجهزة الأمنية للسلطة قائلا إنه إذا لم يتم اتخاذ إجراءات لوضع حد لهذا الانفلات وضمان أمن المواطن فإن حكومته ستعلق مسؤوليتها.
 
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس تعهد مرارا عقب انتخابه رئيسا للسلطة خلفا للراحل ياسر عرفات في يناير/كانون الثاني الماضي بوضع حد للانفلات الأمني وإرساء الانضباط.
 
ووقع العديد من الحوادث المرتبطة بحالة الانفلات الأمني في الآونة الأخيرة كان آخرها الاشتباكات التي وقعت في رام الله بين مسلحين.
 
كما أعلنت مصادر في وزارة الداخلية الفلسطينية اليوم مقتل فلسطيني وابنه إثر إطلاق النار عليهما من قبل مسلحين مجهولين في مدينة غزة. وأشارت المصادر إلى أن أحمد عزيز (50 عاما) ونجله محمد (22 عاما) قتلا على خلفية مشاكل عائلية، موضحة أن تحقيقا بدأ في الحادث.
 
وشدد متحدث باسم وزارة الداخلية على أن الشرطة وأجهزة الأمن "تواصل القيام بمهامها من أجل القضاء على حالة الانفلات الأمني والفوضى".
 
قصف للمقاومة
المقاومة تسعى لحماية نفسها من عمليات الاغتيال الإسرائيلية (رويترز-أرشيف)
على صعيد آخر أفاد مراسل الجزيرة نت في غزة بأن أفراد المقاومة الفلسطينية تمكنوا من إسقاط منطاد بالوني يستخدمه الاحتلال لمراقبة تحركات المقاومة جنوب قطاع غزة.
 
ونقل المراسل عن شهود عيان شمال مدينة رفح قولهم إن أفراد المقاومة أطلقوا صاروخا محلي الصنع باتجاه منطاد يعلو مستوطنة موراج شمالي رفح فأصابوه إصابة مباشرة.
 
وفي تطور آخر استشهد ناشط من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم متأثرا بجروح أصيب بها إثر انفجار غامض أمس في منزل بمخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين في غزة.
 
وقال بيان لكتائب القسام الجناح العسكري لحماس إن الشهيد بلال أبو الحسنى استشهد جراء إصابته أثناء قيامه بما وصفتها مهمة جهادية، دون ذكر تفاصيل أخرى. وطبقا لروايات شهود عيان فإن الانفجار الذي وقع في المنزل الذي كان يوجد فيه أبو الحسنى نتج عن عبوة ناسفة أثناء العمل.
 
وفي سياق آخر أعلنت مصادر صحفية إسرائيلية أن السلطة الفلسطينية أطلقت سراح أربعة من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي المعتقلين في مدينة أريحا.

وكان بيان للحركة قال إن السلطة اعتقلت اثنين من عناصرها وأودعتهما سجن أريحا. وأشار إلى أنها كانت تتوقع إفراج السلطة عن المعتقلين من أعضائها في سجن أريحا، إلا أنها علّقت هذه الخطوة وأقدمت بدلا من ذلك على اعتقال آخرين.
 
لقاء أمني
تدريبات عسكرية إسرائيلية في محيط قطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء تعقد اللجنة الفلسطينية الإسرائيلية المكلفة تنسيق الإعداد للانسحاب المرتقب من قطاع غزة أول اجتماع لها اليوم. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله إن موشي كابلنسكي مساعد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي سيلتقي جمال أبو زيد نائب وزير الداخلية الفلسطيني.
 
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز ووزير الداخلية الفلسطيني نصر يوسف اتفقا على هذا الاجتماع أثناء لقاء عقداه الأسبوع الماضي.
 
ويأتي هذا التطور في وقت يشهد فيه هذا الأسبوع لقاءات دبلوماسية تجريها كل الأطراف المعنية بهدف معالجة النقاط العالقة في موضوع الانسحاب من قطاع غزة.
 
فقبل شهرين من موعد الانسحاب لا يزال الغموض سائدا في ظل عدم التوصل إلى اتفاق حول مراقبة الحدود بين غزة والأراضي المصرية، وحول انتشار القوات المصرية في سيناء والعبور الآمن بين غزة والضفة الغربية وإعادة فتح مطار غزة.
 
ويتوقع أن يبحث مدير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط هذه القضايا في زيارتيهما المرتقبتين لإسرائيل والأراضي الفلسطينية يومي 15 و19 من الشهر الحالي.
المصدر : الجزيرة + وكالات