صدام حسين كما ظهر في شريط يصور مثوله أمام هيئة قضائية عراقية (الفرنسية)

 
بثت عدة قنوات تلفزيونية يوم الاثنين صورا لجلسة بالمحكمة الجنائية المختصة، تظهر الرئيس العراقي السابق صدام حسين ماثلا أمام قاض عراقي للتحقيق معه بشأن جرائم محتملة وقعت في قضاء الدجيل عام 1982.
 
وأوضحت المحكمة في بيان أن الاستجواب الذي تم أمس الأحد يندرج في إطار استكمال التحقيقات التي يجريها قضاة التحقيق مع الرئيس صدام وعدد من رموز نظامه بشأن عدد من التهم.
 
وقد انصب تحقيق أمس حول مقتل نحو 143 شخصا بقضاء الدجيل في يوليو/تموز 1982عقب حادثة إطلاق نار تعرض له موكب صدام في أحد شوارع البلدة الواقعة على بعد 60 كلم شمالي بغداد.
 
وقال البيان إن الاستجواب تم "بحضور أعضاء الادعاء العام المكلفين بالتحقيق بتلك الجرائم ومحامي الدفاع عن المتهم المحامي خليل عبود صالح الدليمي". لكن عصام غزواي أحد أعضاء فريق الدفاع عن صدام قال إن التحقيق معه دون وجود محام "غير قانوني".
 
وأظهرت لقطات من شريط فيديو الرئيس العراقي المخلوع وهو ماثل أمام المحكمة يرد على القاضي الشاب رائد جوحي. ولم يكن هناك صوت مسموع بل ظهرت الصور دون صوت حيث بدا صدام متحديا وهو يحملق في القاضي.
 
وتعتبر هذه المرة الثانية التي يمثل فيها صدام أمام المحكمة حيث سبق وأن مثل أمام المحكمة العام الماضي وتم خلالها تلاوة التهم الموجهة إليه. كما أظهر الشريط  صور أربعة من رموز النظام العراقي القديم مثلوا أمام المحكمة التي لم تحدد بعد موعدا لبدء محاكمة صدام.
 

آثار سيارة مفخخة بتكريت خلفت مقتل شرطين وجرح 17 آخرين (الفرنسية)

مقتل 28 عراقيا
على الصعيد الميداني قتل 28 عراقيا الاثنين في عمليات متفرقة بعدة مناطق من العراق، كان أكثر عنفا انفجار ثلاث سيارات مفخخة في بغداد وتكريت وسامراء مخلفة سبعة قتلى وعشرين جريحا.
 
كما لقي أربعة من عناصر الشرطة مصرعهم في هجوم استهدفهم في بعقوبة شمال شرقي بغداد، في حين قتل 17 آخرون وعثر على ست جثث في حوادث متفرقة أخرى.
 
وفي تطور ميداني آخر نجا دبلوماسي أميركي -لم يعرف اسمه ولا مركزه- من هجوم بسيارة مفخخة في العاصمة أدى إلى مقتل عراقيين اثنين وجرح أربعة على الأقل.
 
وأكد ناطق باسم سفارة واشنطن أن الدبلوماسي كان في مكان الهجوم لحظة وقوعه لكنه لم يصب, مضيفا أنه "يبدو أنه لا علاقة للهجوم بتحركات الدبلوماسي".
 
وقال شهود عيان إن سيارة همفي أميركية اشتعلت فيها النيران, مؤكدين أنه تم إجلاء ثلاثة جنود أميركيين.
 

السُنة يطالبون بـ 25 مقعدا في لجنة صياغة الدستور (الفرنسية)

صياغة الدستور

على الصعيد السياسي بدأت لجنة صياغة الدستور العراقي الدائم عملها لوضع المشروع الذي يفترض أن يكون جاهزا قبل 15 أغسطس/آب المقبل, بعد توسيع المشاركة السُنية في اللجنة حيث سيكون تمثيل العرب السنة مساويا لعدد الأكراد.
 
وقالت النائبة مريم الريس التي تعمل بصفة مقررة بلجنة صياغة الدستور والعضو بلائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية "إن العمل بدأ في لجنة صياغة الدستور من أجل كتابة الدستور الدائم للبلاد، وإن هناك اجتماعات شبه يومية".
 
وفي ما يتعلق بأعضاء اللجنة من السُنة العرب, أشارت النائبة إلى أنه "تم اتخاذ قرار بأن يكون العدد 15 عضوا بمعنى إضافة 13 عضوا جديدا حيث سيكون تمثيل العرب السُنة مساويا لعدد الأكراد (15 عضوا) أي بنسبة 21%".
 
وأضافت أن "المناقشات جارية لاختيار من يمثلهم خصوصا وأن هناك عددا لا بأس به من المرشحين ممن أبدوا رغبتهم الانضمام إلى هذه اللجنة".
 
يُذكر أن السُنة العرب يطالبون بمنحهم 25 مقعدا في لجنة صياغة الدستور، معتبرين أن هذه النسبة هي الحد الأدنى الذي يمكن أن يوافقوا عليه.

المصدر : وكالات