الخرطوم ومتمردو دارفور يدرسان مقترحات الوسيط الأفريقي
آخر تحديث: 2005/6/13 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/13 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/7 هـ

الخرطوم ومتمردو دارفور يدرسان مقترحات الوسيط الأفريقي

مفاوضات أبوجا لم تستأنف إلا بعد أن قلص دور الوفد الإريتري إلى مجرد مراقب (الفرنسية)


تسلم وفدا الحكومة السودانية وحركتي التمرد بدارفور المشاركين في محادثات أبوجا بنيجيريا إعلان مبادئ قدمه وسطاء الاتحاد الأفريقي سيحدد الاتجاه الذي ستسير فيه المفاوضات.
 
وقال كبير مفاوضي جيش تحرير السودان جمال آدم إن "الحركة تقوم بالمشاورات لتقديم تصورها للوسطاء بعد الظهر".
 
كما قال كبير المفاوضين السودانيين مجذوب الخليفة إن وفد الخرطوم سيجتمع في وقت لاحق للنظر في إعلان المبادئ الذي ينص على اعتبار وحدة السودان "قضية سامية لا تمس", ويوصي باقتسام السلطة والثروة وعودة اللاجئين واحترام حقوق المواطنين مهما تعددت مناطقهم وثقافاتهم ومعاقبة منتهكي حقوقهم.
 
حل وسط
وقال الناطق باسم الاتحاد الأفريقي بوبو نياغ إن الهدف من النقاش حول إعلان المبادئ الذي بدأ في ديسمبر/ كانون الأول الماضي "هو تشجيع مشاورات واسعة من شأنها أن تقود إلى حلول وسط, وإجماع واتفاقات خلال جولة المحادثات".
 
إسماعيل: إريتريا ليست مجاورة لدارفور وليست طرفا في النزاع (الجزيرة-أرشيف)
وكانت محادثات أبوجا تعثرت بعد وقت قصير من انطلاقها وسط احتجاجات من حركتي التمرد على حضور تشاد التي يتهمونها بالانحياز إلى الخرطوم ورفض السودان حضور إريتريا التي تتهمها بدعم المعارضة السودانية معنويا وماديا, قبل أن ينتهي الأمر بغياب تشاد وقبول الخرطوم حضور أسمرة لكن كمراقب فقط.
 
غير أن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل حذر مجددا من أن أي حضور للوفد الإريتري بصفة تتعدى دور المراقب سيدفع الوفد السوداني إلى مغادرة المفاوضات.
 
المحكمة السودانية
وقال عثمان إسماعيل في حديث للجزيرة على هامش حضور وزاري مجموعة الـ 77 بالدوحة إن إريتريا ليست طرفا في نزاع دارفور وليست مجاورة للإقليم, هذا إضافة إلى أنها لا تحضر اجتماعات الاتحاد الأفريقي منذ فترة.
 
ويأتي استئناف مفاوضات أبوجا في وقت كشفت فيه مصادر قضائية سودانية أن المحكمة السودانية الخاصة بدارفور ستبدأ عملها غدا, مشيرة إلى أن أي شخص يشتبه به سيحاكم مهما كان منصبه ودون أي تدخل من الحكومة.
 
وقد ذكر رئيس دائرة القضاء جلال الدين محمد عثمان السبت الماضي أن القضاء السوداني يبقى مؤهلا لإحقاق العدالة وإعادة الحقوق لأصحابها دون محاباة أو خوف أو


خضوع للضغوط", مضيفا أن قاضية ستكون ضمن فريق المحكمة لأن "هناك قضايا من الأفضل أن تنظر فيها النساء".
المصدر : الجزيرة + وكالات